Accessibility links

logo-print

تطوير مادة فعالة تثبط عملية موت الخلايا العصبية في الدماغ


حقق علماء ألمان اختراقا في علاج الزهايمر، حيث نجحوا في تطوير مادة فعالة تثبط من عملية موت الخلايا العصبية في الدماغ.
وتفتح التجارب التي أجريت على القوارض آفاقا جديدة للعلاج بعد أن يتأكد العلماء من نتائجها عند إجراءها على البشر.

وصرحت مجموعة البحث التي يترأسها البروفيسور هانس اولرش ديموت في مدينة هاله بشمال شرق ألمانيا أن هناك أدلة مقنعة جدا بأن النتائج الجديدة يمكنها المساعدة في الوقاية من المرض أو الشفاء منه.

غير أن العلماء حذروا من أنه لا زال من المبكر عقد آمال كبيرة على نتائج الأبحاث، حيث قال البروفيسور ديموت إن تطوير عقار طبي تحتاج عدة سنوات، مضيفا أنه بالرغم من أن التجارب خرجت بنتائج ايجابية للغاية على الحيوانات، فليس من المعروف حتى الآن إذا ما كانت ستساعد في شفاء البشر من المرض، مؤكدا على ضرورة انتظار نتيجتها بعد إجرائها على البشر، وهي التجارب التي لن تجرى قبل نهاية العام القادم على أقرب تقدير. وقد أجريت التجارب على القوارض.

ويعتبر مرض الزهايمر من أكثر أمراض الشيخوخة انتشارا، وينتج عن موت الخلايا العصبية في الدماغ.
ويقول البروفيسور ديموت إن وسائل علاج المرض المتوفرة حتى الآن لا تعمل سوى على إبطاء تطور المرض، أما الطريقة الجديدة فتعد بإمكانية جديدة تمنع تآكل الخلايا العصبية وبالتالي وقف أو حتى منع حدوث التراكم البروتيني المؤدي إلى الإصابة بالزهايمر.

وفي ألمانيا هناك ما يقرب من مليون مريض يعاني من الزهايمر الذي لا علاج له حتى الآن، ويتسبب في فقدان تدريجي للذاكرة وفقدان للملكات الذهنية المكتسبة إضافة إلى عدم القدرة على التعرف على الاتجاهات.
XS
SM
MD
LG