Accessibility links

قائد قوات حلف الناتو لا يستبعد اتفاق مصالحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان


قال قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال الأميركي ديفد ماكيرنان الأربعاء إن اتفاق مصالحة بين السلطات الأفغانية وحركة طالبان وارد، وأن دعوة القبائل إلى المساهمة في إحلال السلام في البلاد أمر جيد.

وأوضح الجنرال ماكيرنان الذي يتولى قيادة القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن "ايساف" أن الحكومة الأفغانية هي التي يجب أن تقوم بجهود المصالحة في البلاد، مضيفا أنها تستطيع أيضا الاعتماد على دعم قواته لها، وقال إن قواتنا ستكون جاهزة لتقديم الدعم خلال فترة قيامها بالمهمات الموكولة إليها.

وسئل الجنرال ماكيرنان عن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع القائد الأعلى لطالبان الملا محمد عمر، فأجاب أنه يعتقد بأن اتفاقا سياسيا سيتخذ في نهاية المطاف من قبل المسؤولين السياسيين.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعلن الثلاثاء طلب مساعدة السعودية لبدء مفاوضات مع حركة طالبان التي تشن تمردا دمويا، لكن هذه المفاوضات لم تبدأ بعد.

ودعا الجنرال ماكيرنان الذي يستند إلى التجربة العراقية، إلى توازن أفضل في السلطة بين الحكومة المركزية والقبائل، وقال إن مبادرة الحكومة الأفغانية بإجراء مفاوضات مع القبائل وربطها بآلية الحكم سواء على مستوى المحافظات أو الأقاليم، أمر جيد.

وصرح الجنرال الأميركي في مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الدفاع الأميركية بأن الحل النهائي في أفغانستان سيكون حلا سياسيا لا عسكريا، مطالبا في الوقت ذاته بقوات عسكرية أميركية إضافية حين يتسلم الجيش الأفغاني والشرطة الشؤون الأمنية.

وتأتي زيارة الجنرال ماكيرنان إلى واشنطن في وقت تعيد الإدارة النظر في إستراتيجيتها العسكرية في أفغانستان لمواجهة تصاعد العنف.

وسيتضاعف عدد الجيش الوطني الأفغاني خلال أربع سنوات ليبلغ 134 ألف جندي، لكن الجنرال ماكيرنان اعترف بأنه لا يعرف متى يمكن أن تخفض القوات الدولية مشاركتها في أفغانستان.

وتجدر الإشارة إلى أن أعمال العنف قد ازدادت منذ حوالي السنتين على الرغم من وجود 70 ألف جندي من القوتين الدوليتين، الأولى لحلف الأطلسي والثانية تتولى قيادتها الولايات المتحدة الأميركية.
XS
SM
MD
LG