Accessibility links

logo-print

هيل يمدد زيارته لبيونغ يانغ وسط استعداد كوريا الشمالية لاختبار صاروخ جديد بعيد المدى


مدد كبير المفاوضين الأميركيين في الملف النووي الكوري الشمالي كريستوفر هيل زيارته لبيونغ يانغ التي تهدف من ورائها إنقاذ المفاوضات حول إجراءات نزع الأسلحة النووية.

وكان هيل وصل أمس الأربعاء إلى كوريا الشمالية بدعوة من السلطات هناك، وكان يفترض أن يعود اليوم الخميس إلى كوريا الجنوبية قبل أن يتوجه إلى الصين غدا الجمعة.

هذا وقد ذكرت صحيفة كورية جنوبية اليوم الخميس أن كوريا الشمالية تستعد على ما يبدو لاختبار صاروخ جديد بعيد المدى، مشيرة إلى تزايد التحركات في موقع كوري شمالي خاص بإطلاق الصواريخ.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر استخباراتية أن أعمال ترميم وتجهيزات لاسيما بناء برج جديد لمنصة لإطلاق الصواريخ وتعزيز قواعدها أقيمت في موقع موسودان ري شمال كوريا الشمالية.

على صعيد آخر، أنهى مسؤولون من كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية أولى المحادثات العسكرية التي يجريها الجانبان منذ أكثر من ثمانية أشهر.

ولم تسفر هذه الجولة عن نتائج تذكر حيث لم تستغرق سوى 90 دقيقة التقى خلالها الجانبان في المنطقة العازلة على الحدود بين البلدين.

وقال رئيس بعثة كوريا الشمالية إن كوريا الجنوبية تطالب بضمانات كي تتم المحادثات خلف أبواب مغلقة، لافتا إلى أن ذلك شرطها الوحيد للدخول في المفاوضات.

من جانبه، دعا رئيس وفد كوريا الجنوبية إلى عقد محادثات جدية من أجل الخروج بنتائج ترضي تطلعات الشعبين، على حد وصفه.
XS
SM
MD
LG