Accessibility links

تريشيه: مؤسسات الاتحاد الأوروبي غير مهيأة لإطلاق خطة إنقاذ مصرفية مماثلة للخطة الأميركية


قرر المصرف المركزي الأوروبي اليوم الخميس عدم تغيير نسبة الفائدة الرئيسية التي وصلت إلى 4.25 بالمئة على الرغم من تراجع سعر صرف اليورو في أسواق البورصة الأوروبية مقابل الدولار بعد موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على خطة الإنقاذ المالية.

وأعلن رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه أن مؤسسات الاتحاد الأوروبي ليست مهيأة لإطلاق خطة إنقاذ مصرفية مماثلة للخطة الجاري إقرارها في الولايات المتحدة.

وقال تريشيه خلال مؤتمر صحافي إن خطة مماثلة لتلك التي أعدتها الحكومة الأميركية لا تتلاءم والبنية السياسية في أوروبا، مشيرا إلى أن السبب بالدرجة الأولى هو عدم وجود ميزانية فيدرالية في الاتحاد الأوروبي

. من ناحية أخرى، أعلن في فرنسا اليوم الخميس أن رؤساء وحكومات الدول الأوروبية الأربع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا سيعقدون قمة في باريس السبت المقبل لبحث الأزمة المالية الدولية ومحاولة التوصل إلى موقف أوروبي مشترك وستضم القمة رؤساء المفوضية الأوروبية والمجموعة الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي.

وأضاف بيان الرئاسة الفرنسية أن هذه القمة تهدف إلى تحضير مساهمة الأعضاء الأوروبيين في مجموعة الثماني في اللقاءات المقبلة لهذه المنظمة المخصصة للأزمة المالية الدولية.

من جهة أخرى، نفت مصادر قريبة من وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد أن تكون باريس قد اقترحت إنشاء صندوق أوروبي لإنقاذ المصارف.

لكن في لاهاي، صرحت متحدثة باسم وزارة المالية الهولندية هندريينكي بولهار بأن هولندا اقترحت على بلدان الاتحاد الأوروبي إنشاء صندوق مشترك لإنقاذ المصارف.

وقالت بولهار إن الفكرة هي أن تضع كل من الدول الأعضاء جانبا وسائل لضخ رأسمال في مؤسسات مالية في حال واجهت هذه المؤسسات صعوبات.
XS
SM
MD
LG