Accessibility links

logo-print

اللبنانيون يحولون صراعاتهم إلى برامج تلفزيونية ساخرة


تحولت البرامج التلفزيونية اللبنانية الساخرة التي تنتقد الواقع السياسي السائد في البلد وأداء السياسيين إلى متنفس للبنانيين، في شكل أصبحت أزماتهم ونزاعاتهم مساحة للضحك.

وبلغ الإنتاج التلفزيوني إطارا تهكميا لافتا، حيث بدأ استخدام الدمى المتحركة في سابقة تذكر بالتقنية المستخدمة في فرنسا.

وبخصوص هذه الظاهرة الجديدة المتنامية في لبنان، قال الكوميدي اللبناني اندريه جدع لوكالة الصحافة الفرنسية إنه من الأفضل أن نموت من الضحك على أن نموت بكل بساطة.

وأضاف جدع، الذي يقدم مع زميله بيار شماسيان برنامج أطلقوا "14 ع 8" تيمنا بالقوى السياسية 14 و8 مارس/ آذار، قائلا إنه من الأفضل أن ننفجر من الضحك على أن ننفجر من الكبت.

ويستضيف برنامج "النشرة" عبر محطة "أخبار المستقبل" الناطقة باسم تيار النائب سعد الحريري ممثلين يقلدون شخصيات سياسية معروفة. كما تقدم محطة OTV الناطقة باسم تيار النائب ميشال عون برنامجا فكاهيا يجري عبر الكاميرا الخفية مقالب مع سياسيين ومشاهير.

وتبث محطة "تلفزيون الجديد" المقربة من قوى 8 مارس/ آذار برنامج حول ايجاد الحلول، إلا أن محطة LBC تفردت أخيرا ببرنامج تجسد أبطاله دمى متحركة ويحمل اسم "دمى قراطية" في تجزئة ساخرة لكلمة ديموقراطية.

ويقول معد البرنامج وصاحبه شربل خليل "لا نضحك أبدا بقدر كاف خصوصا في مواجهة الأوضاع اليائسة".

أما تقنيات هذا البرنامج فتعتمد على 52 دمية تجسد أبرز المسؤولين مثل رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع وزعيم تيار المردة سليمان فرنجية والزعيم الدرزي وليد جنبلاط المعروف بحركاته العصبية وارتدائه سروال من جينز، على حد قول شربل خليل.
XS
SM
MD
LG