Accessibility links

سولانا يحذر من الحوار مع طالبان وبتريوس يؤكد ضرورة زيادة القوات الدولية في أفغانستان


حذر الممثل الأعلى لسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم الخميس من بدء محادثات مع الذين يعارضون حلا في أفغانستان، تعليقا على عرض الرئيس حميد كرزاي بدء حوار مع حركة طالبان.

وقال سولانا على هامش اجتماع لوزراء دفاع بلدان الاتحاد الأوروبي في دوفيل في غرب فرنسا إنه ينبغي توسيع الاتصالات مع أشخاص على استعداد لإيجاد حل إنما ليس مع الذين يعارضون الحل.

واعتبر سولانا أنه ينبغي توخي الحذر في الإقدام على أمور من هذا النوع، معربا عن عدم اعتقاده من إمكانية الاتصال مع مجموعات تعارض طبيعة المهمة التي تقوم بها الأسرة الدولية في أفغانستان.

وعن احتمال التفاوض مع زعيم حركة طالبان الملا عمر، قال سولانا إنه ينبغي عدم التكلم إطلاقا مع الذين لا يريدون الحل وهم جزء من المشكلة الكبرى التي تواجهها أفغانستان.

وذكر سولانا بأن الاتحاد الأوروبي لن يشارك في أي مفاوضات محتملة في هذا الشأن.

بتريوس يحذر من تنامي قوة المسلحين في أفغانستان

من ناحية أخرى، توقع الجنرال ديفيد بتريوس قائد القيادة العسكرية الأميركية الوسطى أن يتجه القتال ضد المسلحين في أفغانستان وباكستان نحو الأسوأ.

وقال بتريوس في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إنه من الواضح أن الأوضاع السائدة في أفغانستان كانت في الاتجاه الخاطئ، وأعتقد أن الجميع يشعر حقا بالقلق إزاء ذلك.

وأكد بتريوس أن تغيير الأوضاع في أفغانستان وباكستان قد يتطلب القضاء على معاقل المسلحين والمتمردين.

وأضاف أن انتزاع سيطرة حركة طالبان على بعض المناطق في أفغانستان سيكون بالتأكيد صعبا جدا، لافتا إلى أن هذا الأمر ينطبق كذلك على باكستان.

وقال إن التطرف في باكستان يشكل تهديدا خطيرا، ولاسيما بعد التفجير الأخير الذي وقع في فندق ماريوت.

وأكد بتريوس على ضرورة زيادة القوات الدولية في أفغانستان وكذلك ما وصفه بدعم القوات المحلية من خلال زيادة المشاركة السياسية لممثلي القبائل وإجراء المصالحات.
XS
SM
MD
LG