Accessibility links

logo-print

أهالي الكوت يحتفلون بالعيد وسط أجواء آمنة


تصب أمنيات أهالي الكوت في وحدة بلدهم ولملمة جراحاته وعودة البسمة إلى شفاه أطفاله وشيوخه ونسائه، كما أوضحوا في أحاديث لـ"راديو سوا" بمناسبة بدء احتفالاتهم بأول أيام عيد الفطر الخميس:

"أقدم أجمل التهاني وأعطر التبريكات إلى كل العالم الإسلامي و الإنسانية بشكل عام، وأتمنى أن يدحر الإرهاب من وجه الأرض".

"هذا البلد الكبير بلد الحرية، بلد جوا سليم، نصب الحرية العملاق الشاهق، فنحن نتمنى في هذا العيد أن نكون بلد متآخي محب للسلام وللألفة. اللعنة على الحروب".

"بمناسبة عيد الفطر المبارك، نتقدم بأزكى التهاني والتبريكات للشعب العراقي. ونتمنى بهذة المناسبة أن يعم الأمن والسلام في عراقنا الحبيب. نهنيء العالم الإسلامي وجميع الحاضرين هنا بمناسبة حلول عيد الفطر، وأتمنى لهم دوام الصحة والعافية".

"إن شاء الله من رب العباد أريد أن ينزل الرحمة علينا ويزول الغمة من هذة الأمة. وإن شاء الله كل الأعياد نعيشها بسلام ومحبة وبدون دموع. نريد فرحة دائمة وبسمة دائمة على شفاه العراقيين في الداخل والخارج، ونتمنى للمغتربيين الذين يتوقون لمشاركتنا الفرح، نأمل ان يعودوا ويعيشوا هذة الأيام الحلوة بسلام ومحبة وتآخي لكل الطيف العراقي، من شماله إلى جنوبه".

"نهنيء المسلمين كافة، ونتمكن من القضاء على الإرهاب والقواعد الإرهابية في العراق وتعيش الناس بسلام وخير".

"إن شاء الله يعم السلام والرحمة وندحر الإرهاب في عراقنا العظيم".

وقال عدد من الأطفال في أحاديث لـ"راديو سوا" إن فرحتهم بالعيد لم تكتمل بسبب عدم احتفالهم مع بعض من زملائهم الذين احتفلوا الثلاثاء الماضي أو يوم أمس، إثر الاختلاف الشيعي السني والشيعي الشيعي في تحديد أول أيامه:
"أتمنى لبلدي أن يعيش بأمان واستقرار، وأتمنى العيد القادم نحتفل سوية شيعة وسنة".

"أنا فرحان بهذا العيد، ولكن فرحتي لم تكتمل لأنني لم احتفل مع اصدقائي

"أتمنى لهم الفرحة الدائمة والبسمة على وجوههم. والله يفظهم من كل مكروه، وإن شاء الله تزال هذة الأحزان والهموم من هذة الأمة".

مراسل "راديو سوا" حسين الشمري ينقل جانبا من أمنيات المواطنين في مدينة الكوت:
XS
SM
MD
LG