Accessibility links

واشنطن تشدد على عدم تخليها عن إجراءات التحقق المتعلقة ببرنامج بيونغ يانغ النووي


أعلنت الولايات المتحدة الخميس أنها تعارض أية تسوية تتعلق بإجراءات التحقق من البرنامج النووي لكوريا الشمالية مؤكدة أنها لا تسعى لإبرام اتفاق مع الدولة الشيوعية بأي ثمن.

وقال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تريد من كوريا الشمالية أن تتبنى إجراءات تحقق للتأكيد على أن الإعلان الذي قدمته في إطار المفاوضات السداسية الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين هو كلي وكامل ويمكن التحقق منه.

وقد أدلى المسؤولون الأميركيون بهذا التصريح في وقت مدد فيه الموفد الأميركي كريستوفر هيل الخميس مهمته في كوريا الشمالية التي تهدف إلى إنقاذ المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن هذا ما ينتظره الأعضاء الخمسة الآخرون في المفاوضات من كوريا الشمالية، انه اتفاق حول بروتوكول التحقق وهو جزء لا يمكن الالتفاف حوله كي يمكن لعملية التفاوض السداسية أن تنجح.

كما أوضح المسؤولون الأميركيون أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس لن تجري أية مساومة حول عملية التحقق لأسباب جيوسياسية.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية فضل عدم الكشف عن هويته إنه من وجهة نظر رايس، إما أن يحترموا المعايير وإما إنهم لا يحترموها.

وأضاف أن رايس لن تقول نعم، لقد تم التحقق من أن هذا الإعلان هو كلي وكامل في ظل الوسائل المتوفرة وذلك نظرا للمصالح الجيوسياسية. وأكد أنها لن تفعل هذا.

وكان هيل قد وصل الأربعاء إلى كوريا الشمالية تلبية لدعوة من السلطات الشيوعية في هذا البلد، وكان من المفترض أن يعود الخميس إلى كوريا الجنوبية ليتوجه الجمعة إلى الصين.

ويسعى الموفد الأميركي إلى إنقاذ اتفاق تم التوصل إليه عام 2007 حول نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، وتعثر تنفيذه بشكل خطير.

وكانت كوريا الشمالية التي أصبحت دولة نووية معلنة عام 2006 وباشرت مفاوضات للتخلي عن برنامجها النووي منذ عام 2003 في مقابل تلقي مساعدة في مجال الطاقة وضمانات على المستويين الدبلوماسي والأمني.

وقد اقفلت بيونغ يانغ مفاعلها النووي الرئيسي وباشرت تفكيكه في إطار الاتفاق الذي عقد بين الدول الست في أكتوبر/تشرين الأول 2007 وهي الصين وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

إلا أن هذه المحادثات تعثرت حول إجراءات التحقق من التخلي عن السلاح النووي.

وتطالب السلطات الأميركية بإخضاع بيونغ يانغ لآلية كاملة من التحقق مع زيارات تفتيش مفاجئة للمواقع والتمكن من الحصول على عينات من عناصر ومعدات في هذه المواقع.

من جانبها تؤكد بيونغ يانغ أن زيارات التفتيش هذه غير واردة في اتفاق عام 2007 وتتحدث عن محاولة للمس بكرامة كوريا الشمالية وتهدد بإعادة تشغيل منشآتها النووية.
XS
SM
MD
LG