Accessibility links

logo-print

بريطانيا أعدت رسالة صوتية في حال تعرضها لهجوم نووي


كشفت وثائق من الأرشيف الوطني البريطاني نزع عنها طابع السرية الخميس أن هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" أعدت خلال فترة السبعينات رسالة تهدف إلى طمأنة الجمهور في حال تعرضت بريطانيا لهجوم نووي.

وقد أعدت محطة "BBC" هذه الرسالة بالتعاون مع عدة مؤسسات وهيئات حكومية بريطانية، وتم الاتفاق على أن يتم بثها مرة كل ساعتين من اجل دعوة المواطنين إلى المحافظة على الهدوء والبقاء في منازلهم بعد الاعتداء النووي.

وتبدأ الرسالة بالكلمات الآتية "لقد تعرض هذا البلد لهجوم بالأسلحة النووية، الاتصالات تضررت بشكل كبير، ولم يعرف حتى الآن عدد الضحايا أو حجم الأضرار".

وتشدد الرسالة على وجوب عدم ترك البريطانيين لمنازلهم. وتقول "تذكروا أن لا جدوى من المغادرة. بمغادرتكم منازلكم قد تعرضون أنفسكم لخطر اكبر. إذا غادرتم منازلك قد تجدون أنفسكم من دون غذاء ولا ماء ولا مسكن ولا حماية".

وتضمنت الرسالة أيضا تحذيرا للجمهور من مخاطر وأثار الإشعاعات النووية ،كما اشتملت الرسالة شرح وتوضيح السلوك الواجب إتباعه للحماية من مخاطر تلك الإشعاعات. وتنصح بعدم استخدام النار للطبخ أو التدفئة في المنزل وقطع تمديدات الغاز وكل مصدر آخر للطاقة ومراقبة استهلاك المياه.

كما تم الكشف عن رسالة مؤرخة في يونيو /حزيران 1974 تقدم بها وزير البريد والاتصالات هارولد غرينوود إلى الجهات المسؤولة يطلب فيه السماح له بقراءة نص رسالة الإعلان عن وقوع الهجوم النووي ، وعلى غرار ما حصل خلال الحرب العالمية الثانية، حيث يستمع الجمهور إلى صوت مألوف من اجل طمأنته بأن الـ "BBC" "لا تزال إلى جانبهم."

وبرر الوزير طلبه هذا بأنه إذا تكرر سماع صوت غير مألوف يبث الرسالة نفسها ساعة تلو الأخرى وعلى مدى 12 ساعة في اليوم ، فقد يتبادر إلى أذهان المستمعين بأنهم يستمعون إلى آلة تسجيل مبرمجة على البث كل ساعة وبأن محطة الـ "BBC" قد دمرت".
XS
SM
MD
LG