Accessibility links

خبراء يتوقعون نشاطا إعصاريا كثيفا في المحيط الأطلسي


توقع خبراء في الأحوال المناخية من جامعة كولورادو الأربعاء أن يتسم النشاط الإعصاري في المحيط الأطلسي بكثافة تفوق المعتاد في سياق تشكل ثلاث عواصف استوائية ستتحول اثنتان منها إعصارين على ان يكون احدهما كبيرا.

وقال فريق الخبراء إن النشاط الإعصاري في أكتوبر/تشرين الأول سيكون أقوي بمرتين من متوسط النشاط الراهن لسبتمبر /أيلول فيما شهد موسم 2008 أعاصير نشطة جدا.

وتشكلت 12 عاصفة استوائية في سبتمبر/أيلول، تحولت ست منها لأعاصير كان ثلاثة منها من الفئة الثالثة إلى الخامسة على مقياس سيمبسون المؤلف من خمس فئات.

وحتى الأول من أكتوبر/تشرين الأول أحصي 74.5 يوما من العواصف الاستوائية اي ما يناهز ضعف المتوسط في نهاية سبتمبر/أيلول.

ويبدأ موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي في الأول من يونيو/حزيران ويمتد حتى الـ 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأشار مدير الفريق فيل كلوتزباش على استمرار ملاحظة ضغوطا متدنية على مستوى البحر ودرجات حرارة قوية في المحيط الأطلسي، موضحا أن من الطبيعي أن يؤدي تضافر هذه العوامل إلى نشاط إعصاري كبير.

وتوقع الخبير ويليام غراي أن تنشط الأعاصير في أكتوبر /تشرين الأول مستندا إلى المؤشرات التي وفرتها مراكز الرصد الجوي في سبتمبر/أيلول.

وعلى امتداد موسم 2008 يتوقع الخبراء نشاطا كبيرا يفوق المتوسط في المحيط الأطلسي لكنه أقل حدة من العامين 2004 و2005 لدى حصول الإعصار كاترينا. ويتضمن الموسم الطبيعي 11 عاصفة منها ستة أعاصير يتحول اثنان منها إلى أعاصير مدمرة.
XS
SM
MD
LG