Accessibility links

logo-print

الرئيس التركي غول يتوعد برد قوي اثر مقتل 15 جنديا في اشتباكات مع المتمردين الأكراد


قالت هيئة الأركان العامة التركية إن 15 جنديا تركيا قتلوا الجمعة في اشتباكات مع متمردين من حزب العمال الكردستاني الانفصالي في جنوب شرق تركيا، وأضاف الجيش أن 23 على الأقل من أعضاء حزب العمال الكردستاني قتلوا أيضا بعد أن هاجم متمردون مسلحون بأسلحة ثقيلة موقعا تابعا للجيش على الحدود مع العراق وإيران.

وقد توعد الرئيس التركي عبد الله غول السبت برد قوي على مقتل الجنود الأتراك الخمسة عشر. ووصف غول الهجوم الذي شنه حزب العمال الكردستاني بأنه "خيانة" قائلا إن أنقرة مصممة على مواصلة التحرك ضد الناشطين. وقال غول في رسالة فيديو نشرت على موقع مكتبه على الانترنت "أود أن أؤكد مرة أخرى على أننا سنواصل المعركة ضد حزب العمال الكردستاني مهما كان الثمن".

وكانت الأنباء قد رجحت بأن يواجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ضغطا للرد على الهجوم. وألغى اردوغان زيارة يقوم بها إلى منغوليا تستمر يومين وقال إنه سيعود فورا إلى أنقرة لمتابعة تداعيات الهجوم.

وكانت تركيا هاجمت قواعد لحزب العمال الكردستاني في المنطقة الجبلية بشمال العراق عدة مرات خلال العام المنصرم ولكن عملياتها اقتصرت على شن غارات جوية وقصف منذ هجوم بري قصير في فبراير/ شباط.

وذكرت هيئة الأركان العامة أن جنديين تركيين مفقودان وأن عملية بدأت لإنقاذهما. وأضافت أن المتمردين حصلوا على إمدادات من قواعد لحزب العمال الكردستاني في العراق.

ومن المرجح أن يوافق البرلمان التركي الشهر الحالي على طلب للحكومة بتمديد تفويض بشن عمليات عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في العراق كلما كانت هناك حاجة لذلك. وينتهي التفويض الحالي في17 أكتوبر/ تشرين الأول.

وتلقي أنقرة باللوم على الحزب الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية في سقوط أكثر من 40 ألف قتيل منذ أن أطلق حملته لإقامة وطن للأكراد في جنوب شرق تركيا عام 1984 .
XS
SM
MD
LG