Accessibility links

وزير النفط الإيراني يعتبر انخفاض سعر البترول عن 100 دولار لا يناسب المنتجين أو المستهلكين


اعتبر وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري السبت إن سعر برميل النفط يجب إلا يقل عن 100 دولار فيما تراجعت الأسعار هذا الأسبوع إلى 93 دولارا.

وقال نوذري للصحافيين على هامش مؤتمر حول تصدير الغاز في طهران إن "سعرا يقل عن 100 دولار لا يناسب أحدا، لا المنتجين ولا المستهلكين" بدون إعطاء تفسيرات أخرى.

وأضاف أنه رغم تراجع أسعار النفط، لم نشهد أي مؤشر على تراجع كلفة الإنتاج.

وردا على سؤال حول توقعاته للأسعار قال انه بسبب التقلبات الكبيرة فان الارتفاع أو التراجع بقيمة 5 الى 10 دولارات لا يمكن تحليله.

وعزا الوزير الذي تعتبر بلاده ثاني منتج ومصدر للنفط في اوبك، هذه التقلبات إلى الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة وعواقبها في أوروبا.

وسجلت أسعار النفط الجمعة استقرارا نسبيا اثر الإعلان عن إقرار الكونغرس الأميركي خطة إنقاذ القطاع المالي البالغة قيمتها 700 مليار دولار في ختام أسبوع شهد تراجعا كبيرا للأسعار. وفي سوق نيويورك سجل سعر برميل النفط الخفيف تسليم نوفمبر/تشرين الثاني تراجعا بقيمة 9 سنتات مقارنة مع الخميس ليبلغ 93 دولارا و 88 سنتا. وخلال الأسبوع سجل تراجعا بقيمة 13 دولارا.

وكانت أسعار النفط بلغت مستويات قياسية في يوليو/تموز ووصلت الى 147 دولارا و 50 سنتا.

وفي سبتمبر/ ايلول الفائت، قررت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك خلال اجتماعها في فيينا خفض الفائض الكبير لإنتاجها لتفادي تراجع كبير للأسعار. وحذر نوذري أيضا من انه يوجد حاليا في السوق فائض من النفط يبلغ 400 ألف برميل في اليوم.

وقال إذا لم تحترم السوق قرار أوبك خلال الفصل الأول من عام 2009 فان الفائض سيصل إلى 1.2 مليون برميل في اليوم على أساس رقم الفائض الحالي البالغ 400 ألف برميل في اليوم.

وأضاف أن أوبك لا تعتزم عقد اجتماع آخر غير ذلك المرتقب في 17 ديسمبر / كانون الأول في الجزائر.

وتنتج إيران رسميا 4.2 ملايين برميل في اليوم ويعتمد اقتصادها إلى حد كبير على صادراتها من النفط التي تدر حوالي 80 % من عائداتها من العملات الصعبة.
XS
SM
MD
LG