Accessibility links

مسؤولون سياسيون وعسكريون أتراك يبحثون رد أنقره المتوقع على هجوم أدى إلى مقتل 15 جنديا


التقى المسؤولون السياسيون والعسكريون الأتراك السبت لبحث رد انقرة على الهجوم الذي أدى إلى مقتل 15 جنديا و23 متمردا تركيا في اشتباكات عنيفة قرب الحدود العراقية.

وشارك في الاجتماع الذي ترأسه رئيس الوزراء طيب رجب اردوغان كل من قائد الجيش ايلكر باسبوغ وعدد من كبار الجنرالات والوزراء وقادة أجهزة الاستخبارات التركية والشرطة.

وجاءت المحادثات بعد أن هاجم متمردو حزب العمال الكردستاني تدعمهم نيران الأسلحة الثقيلة من مواقعهم في شمال العراق، موقعا للجيش التركي في مدينة سمدينلي في محافظة هكاري الجمعة مما أدى إلى مقتل 15 جنديا.

وقتل في الهجوم 23 متمردا كرديا في الاشتباكات التي تلت الهجوم الذي يعد الأكثر دموية هذا العام.

وتوعد الرئيس التركي عبد الله غول في وقت سابق بان أنقرة ستسحق متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يشنون حركة تمرد انفصالية منذ 24 عاما، "مهما كان الثمن".

وكانت الأنباء قد رجحت بأن يواجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ضغطا للرد على الهجوم. وألغى اردوغان زيارة يقوم بها إلى منغوليا تستمر يومين وقال إنه سيعود فورا إلى أنقرة لمتابعة تداعيات الهجوم.

وكانت تركيا هاجمت قواعد لحزب العمال الكردستاني في المنطقة الجبلية بشمال العراق عدة مرات خلال العام المنصرم ولكن عملياتها اقتصرت على شن غارات جوية وقصف منذ هجوم بري قصير في فبراير/ شباط.

وذكرت هيئة الأركان العامة أن جنديين تركيين مفقودان وأن عملية بدأت لإنقاذهما. وأضافت أن المتمردين حصلوا على إمدادات من قواعد لحزب العمال الكردستاني في العراق.
XS
SM
MD
LG