Accessibility links

تركيا تتوعد برد قاس على هجوم الجمعة الذي أدى إلى مقتل 15 من جنودها و23 متمردا


توعدت تركيا السبت برد قاس على الهجوم الذي شنه مقاتلو الحزب العمالي الكردستاني الجمعة على موقع للجيش التركي على المثلث الحدودي التركي-العراقي-الإيراني، كان الأعنف منذ مطلع السنة وأسفر عن مقتل 15 جنديا تركيا و 23 متمرداً بحسب الجيش التركي.

وفي رد فعل أولي على الهجوم، أكد الرئيس التركي عبد الله غول أن بلاده ستواصل المعركة مهما كان الثمن، على حدِّ تعبيره.

وصرحت وزارة الخارجية التركية بأنها اتصلت بالسلطات العراقية وحثتها على اتخاذ خطوات ضد متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يعملون من مناطق إقليم كردستان في شمال العراق، مضيفة في بيان لها السبت أنه تتوقع من الحكومة الجارة العراق أن تتحمل مسؤولياتها.

وعقب الهجوم ألغى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي كان في تركمانستان زيارة مقررة الى منغوليا وعاد فورا إلى انقرة لاجراء محادثات طارئة مع رئيس هيئة الأركان التركية الجنرال إلكر باسبك، فضلا عن قيادة الجيش والعديد من وزراء الحكومة للبحث في الرد التركي.

ونددت رئاسة مجلس الاتحاد الاوروبي في بيان السبت بهجوم المتمردين، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي يقف الى جانب أنقرة في مواجهة حزب العمال الكردستاني.

وقال مسؤول عسكري تركي إن مقاتلات تركية ووحدات مدفعية استهدفت بدورها مجموعة من المقاتلين الأكراد المتمركزين في شمال العراق على بعد 10 كيلومترات من الموقع العسكري الذي تعرض للهجوم.

XS
SM
MD
LG