Accessibility links

بورصة تل أبيب تسجل تدهورا كبيرا وبورصات الخليج تسجل أيضا تراجعا رغم خطة الإنقاذ


سجلت بورصة تل اأيب الأحد تدهورا كبيرا في منتصف جلسة التداول على الرغم من إقرار الكونغرس الأميركي الجمعة خطة الإنقاذ المصرفي بكلفة 700 مليار دولار.

وتراجع مؤشر "تي ايه-25" الذي يضم أكبر 25 شركة في السوق، بنسبة 4.28 في المئة ليصل إلى 810.94 نقطة، في حين تراجع مؤشر "تل-تيك" الذي يعكس تطور أسعار أسهم الشركات التكنولوجية، بنسبة 7.07 في المئة ليصل إلى 174.01 نقطة. وكان المؤشران قد لعبا دورا محركا في الاقتصاد الإسرائيلي خلال السنوات الأخيرة.

ودعا وزير المالية روني بار اون في تصريح للإذاعة العسكرية مواطنيه إلى عدم الاستسلام للذعر، وقال إن الحكومة ستبذل كل ما يلزم في الوقت المناسب.

من جهته، حاول رئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت طمأنة الرأي العام، مؤكدا أنه أجرى مشاورات يومية مع وزير المالية وحاكم البنك المركزي في إسرائيل ستانلي فيشر.

وتطرقت الصحف من جهتها إلى خطر حصول انكماش يلقي بثقله على الاقتصاد الإسرائيلي الذي شهد منذ خمسة أعوام أطول فترة نمو في تاريخه.

بورصات الخليج تسجل تراجعا كبيرا

كما سجلت بورصات الدول الخليجية الأحد تراجعا كبيرا على خلفية التخوف من تداعيات الأزمة المالية العالمية وانعكاسها على المنطقة، رغم إقرار خطة لإنقاذ النظام المالي في الولايات المتحدة.

وباستثناء سوق الأوراق المالية السعودية، استأنفت بورصات الدول الخليجية الأخرى نشاطها الأحد بعد توقف دام أسبوعا بمناسبة عيد الفطر.

وخسر مؤشر بورصة دبي 6.86 في المئة لينهي الجلسة على 3844.27 نقطة، وهو أدنى مستوى له في غضون 18 شهرا. ومنذ بداية العام، خسر ما مجموعه 35.2 في المئة.

وتراجعت السوق خصوصا بسبب القطاع العقاري الذي فقد 11.1 في المئة. وتراجعت أسهم شركة "إعمار" العملاقة الأحد بنسبة 12.3 في المئة، وهي أكبر خسارة لها في يوم واحد منذ قرابة ثمانية أعوام.

وتدهورت البورصة الثانية في الإمارات العربية المتحدة، وهي سوق الأوراق المالية في أبو ظبي، بنسبة 4.7 في المئة لتصل إلى 3796.84 نقطة، وذلك أيضا بسبب انخفاض في القطاع العقاري الذي خسر تسعة في المئة.

وتأثرت البورصتان بشكل كبير بتدهور أسعار أسهم كبرى الشركات العقارية وسحب مليارات الدولارات من الاستثمارات الأجنبية بسبب الأزمة المالية العالمية.

وتراجعت بورصة الكويت، الثانية من حيث الحجم في العالم العربي، بنسبة 3.6 في المئة لتصل إلى 12379 نقطة، ووصلت إلى ما دون مستواها عند الإقفال في عام 2007، للمرة الثانية هذه السنة.
XS
SM
MD
LG