Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي يعلن مقتل 11 عراقيا بينهم نساء وأطفال خلال مداهمة أميركية لمبني في الموصل


قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن 11 عراقيا قتلوا الأحد خلال مداهمة أميركية لمبنى في شمال العراق فجر خلالها انتحاري سترة ناسفة بين المدنيين في الداخل، وأضاف أنه لم يتضح بعد كم عدد الضحايا الذين قتلوا نتيجة للانفجار والذين قتلوا نتيجة لتبادل إطلاق النار.

ويذكر أنه قتل ثلاث نساء وثلاثة أطفال خلال العملية التي استهدفت رجلا مطلوب القبض عليه في الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

وقال بيان أميركي إن القوات الأميركية تبادلت إطلاق النيران مع مسلحين أثناء اقتحامها المبنى وهي تتعقب الرجل المطلوب وفجر الانتحاري سترته بعد فترة قصيرة.

وقال الليفتنانت كوماندر ديفيد راسيل في رسالة على البريد الالكتروني "في هذه اللحظة نحن غير متأكدين إذا كان كل منهم قتل من جراء إصابتهم بالأعيرة النارية أم من تأثير الانفجار أم من كلاهما معا."

وكان متحدث آخر قد قال في وقت سابق إنه يعتقد أن كل العراقيين قتلوا نتيجة التفجير الانتحاري.

وقال قيس أحمد الطبيب في مشرحة الموصل التي استقبلت جثث القتلى في المداهمة إن معظم الجثث تحمل آثار جروح ناتجة عن كل من الانفجار وإطلاق الرصاص. ولم يؤكد راسيل ما إذا كان أي جندي أميركي قتل أو جرح خلال المداهمة.

وقال الجيش إن الجنود الأميركيين عثروا في وقت لاحق على أسلحة ومتفجرات في المبنى.

إصابة ثلاثة جنود أميركيين في حادث تحطم مروحيتين

وأعلن الجيش الأميركي في العراق إصابة ثلاثة من جنوده بجروح بعد حادث تحطم مروحيتين عسكريتين في منطقة الأعظمية القريبة من بغداد.

كما أسفر الحادث عن مقتل جندي عراقي وجرح جنديين إثنين. وأوضح الجيش أن الحادث ليس نتيجة عمل عدائي.
XS
SM
MD
LG