Accessibility links

تسيبي ليفني تعلن التزامها بمواصلة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين


أبدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأحد في أول كلمة لها بشأن السياسات منذ تكليفها بتشكيل حكومة إسرائيل المقبلة التزامها بمواصلة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، وقالت "أنابوليس ستستمر" في إشارة إلى مؤتمر السلام الذي رعته الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأضافت في كلمة بمقر وزارة الخارجية الإسرائيلية "دعونا لا نسمح للتواريخ أو التغييرات السياسية بأن تقف في طريقنا."

شكوك في التوصل إلى اتفاق قبل نهاية العام

وأعرب قادة إسرائيليون وفلسطينيون عن شكوكهم بشأن إمكانية التزامهما بهدف واشنطن بالتوصل إلى إطار اتفاق سلام على الأقل بحلول نهاية العام الجاري أي قبل مغادرة الرئيس بوش منصبه.

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد كلف ليفني يوم 22 سبتمبر/أيلول الماضي بتشكيل حكومة جديدة في غضون 42 يوما في أعقاب استقالة رئيس الوزراء ايهود أولمرت التي جاءت في ظل سحابة من مزاعم بالفساد. وليفني هي كبيرة المفاوضين الإسرائيليين مع الفلسطينيين.

ولايزال أولمرت الذي أطلق مفاوضات السلام الحالية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائما بأعمال رئيس الوزراء حتى تتشكل حكومة جديدة سواء بالتوصل إلى اتفاق بشأن ائتلاف أو عبر انتخابات مبكرة.

أولمرت يزور موسكو الإثنين

من جانب آخر، قال أولمرت في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الأحد إنه سيبحث مع الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف خلال زيارته إلى موسكو الإثنين عدة مسائل تتعلق بأمن إسرائيل.

وأضاف: "ستتناول محادثاتنا العديد من الأمور، كما سنركز على مسائل عاجلة تثير لدينا قلقا بصورة خاصة في منطقتنا، ومن بينها توفير الأسلحة لجهات غير مسؤولة نشعر بالقلق من أنشطتها. وسنتطرق أيضا إلى ضرورة الاستمرار في التصدي للمشكلة الإيرانية التي تقوم روسيا بدور مهم فيها".

يذكر أن إسرائيل غير راضية أيضا عن قيام روسيا ببيع أسلحة إلى سوريا لأنها تخشى وصول تلك الأسلحة إلى حزب الله اللبناني.
XS
SM
MD
LG