Accessibility links

الجيش التركي يواصل غاراته الإثنين ضد قواعد حزب العمال الكردستاني بعد مقتل 17 جنديا


أفاد الجيش التركي أن الطيران الحربي شن غارتين جديدتين في وقت متأخر من الأحد وصباح الاثنين ضد قواعد لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وكان قد أعلن أن الطيران الحربي قصف السبت قواعد للانفصاليين الأكراد ردا على هجوم المتمردين الذي أدى إلى مقتل17 من جنودها.

وأوضحت هيئة أركان الجيش التركي في بيان على موقعها الالكتروني أن "العملية الجوية شنت على أهداف للمنظمة الإرهابية حزب العمال الكردستاني في منطقة افاسين-باسيان الواقعة في شمال العراق".

وأضاف البيان أن الغارات استهدفت متمردين كانوا يحاولون الفرار ملمحا إلى أنهم انفصاليون شاركوا في الهجوم على الجنود الأتراك.

حزب العمال يعلن احتفاظه بجثتي جنديين

من جهته أعلن حزب العمال الكردستاني الاثنين احتفاظه بجثتي جنديين تركيين اعتبرهما الجيش مفقودين، ما يرفع حصيلة الهجوم إلى 17 قتيلا في صفوف الجنود. وكان الجيش التركي أعلن الأحد أن هذين الجنديين "قتلا على الأرجح".

أردوغان يرأس اجتماعا وزاريا

ويترأس رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاثنين اجتماعا لبعض الوزراء لبحث متابعة الرد على الهجوم الذي استهدف مركزا عسكريا يقع على بعد كيلومترات من الحدود العراقية في منطقة سمدينلي الجبلية.

وقد قتل أيضا 23 متمردا في هذا الهجوم الذي اعتبر الأكثر دموية في السنوات الماضية بحسب الجيش.

وبحسب الصحف التركية فانه تم إرسال قوات خاصة من سلاح البر إلى المنطقة لمنع أي عملية تسلل جديدة من كردستان العراق.

تركيا تتهم كردستان العراق بدعم المتمردين

واتهم نائب رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال حسن اغسيز الأحد أمام الصحافين إدارة كردستان العراق بدعم المتمردين الذين لجأوا بالآلاف إلى المنطقة عبر توفير لهم "البنى التحتية مثل المستشفيات والطرق".

كما دعا رئيس الوزراء التركي الأحد مجددا أكراد العراق إلى التحرك ضد الانفصاليين المتحصنين في أراضيهم. وقال "يجب اتخاذ تدابير ضد قواعد حزب العمال الكردستاني. إننا في انتظار خطوات ايجابية على الأرض".

ويرى المراقبون أن هجوم الجمعة يضع الحكومة في وضع صعب، لأنه في حين تتكثف الدعوات للرد، على أنقرة أيضا الحرص على عدم إثارة استياء حليفها الأميركي عبر شن هجوم واسع النطاق.

وقد هاجمت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق عدة مرات في الأشهر الـ12 الماضية مستندة إلى معلومات قدمها الأميركيون. واكتفت بضربات جوية منذ القيام بتوغل محدود في فبراير/شباط.

وتخشى واشنطن أن يؤدي شن عمليات تركية طويلة الأمد في الأراضي العراقية إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في العراق والمنطقة.

البرلمان يبحث تجديد التفويض للجيش

ويتوقع أن يجدد البرلمان التركي هذا الأسبوع لمدة سنة إضافية التفويض الذي منحه للجيش في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2007 للقيام بعمليات توغل في شمال العراق لضرب قواعد حزب العمال.

وتعتبر تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية. ويشن هذا الحزب هجمات مسلحة منذ 1984 مطالبا بحكم ذاتي في جنوب شرق تركيا الذي تسكنه غالبية كردية.

وبحسب حصيلة أعلنها الجيش التركي في الآونة الأخيرة، فان النزاع أوقع 32 ألف قتيل في صفوف حزب العمال الكردستاني و 6500قتيل في صفوف القوات التركية. وقتل في النزاع أيضا نحو 5500 مدني.

XS
SM
MD
LG