Accessibility links

logo-print

المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية ماكين وأوباما يجريان مناظرة تلفزيونية ثانية الثلاثاء


يجري المرشحان للانتخابات الرئاسية الأميركية الجمهوري جون ماكين والديموقراطي باراك أوباما مناظرة تلفزيونية ثانية مساء الثلاثاء في جامعة بيلمونت في ناشفيل بولاية تينيسي.

وقبل اقل من شهر على الانتخابات الرئاسية الأميركية سيجري المرشحان اختبارا يتمثل في الرد على الأسئلة وسط الجمهور. كما سيكون بإمكانهما الرد على أسئلة أشخاص تطرح عبر الانترنت.

وأوضح موقع لجنة المناظرات الرئاسية أن المناظرة ستتناول كل القضايا التي يثيرها الجمهور.

الاستطلاعات تظهر تراجع شعبية ماكين

ويذكر أن شعبية ماكين تراجعت في الاستطلاعات خصوصا بسبب الصعوبات التي يواجهها في الرد على الأسئلة ذات الطابع الاقتصادي. ولذلك فانه قد يستخدم لهجة اشد على غرار مرشحته لمنصب نائب الرئيس سارة بالين التي اتهمت السبت باراك أوباما بمصادقة إرهابيين.

وأوضح توماس مان الخبير السياسي الأميركي في معهد بروكينزان "على أوباما أن يواصل تقديم نفسه باعتباره قادرا على تحمل مسؤوليات الرئاسة وان يركز حملته على الاقتصاد الذي يواجه صعوبات". وفي المقابل فإنه على ماكين أن يحاول أن يظهر للرأي العام أن انتخاب أوباما ينطوي على مخاطر.

أما زميله في المعهد ذاته ستيفان هاس المقرب من الجمهوريين والذي كان خدم في ظل إدارة الرئيس الأميركي الأسبق نيكسون فقد رأى أن هذه المناظرة الجديدة توفر "القليل من الفرص لجون ماكين لتغيير أسس هذه الانتخابات بالنظر إلى قلق الناخبين العميق إزاء الشأن الاقتصادي".

وبين المناظرتين لم يلتق المرشحان إلا مرة واحدة الأربعاء في مجلس الشيوخ بواشنطن خلال التصويت على قانون إنقاذ القطاع المالي. وكانت المصافحة التي تمت ببادرة من أوباما فاترة جدا ولم يتبادل الرجلان كلمة واحدة.

وفي هذا السياق فان مناظرة الثلاثاء قد لا تخلو من حدة.

وستنقل معظم قنوات التلفزيون الوطنية مباشرة المناظرة التي من المقرر أن تستمر 90 دقيقة.

ويذكر أن الانتخابات الرئاسية الأميركية تجري في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

XS
SM
MD
LG