Accessibility links

انتخابات الاتحادات الرياضية في الكوت لم تسفر عن تغييرات كبيرة


وسط اعتراضات الخاسرين وترحيب الفائزين انتهت انتخابات الاتحادات الرياضية في مدينة الكوت دون حصول تغييرات كبيرة فيها.

وجاءت النتائج كما أعلن عنها الأثنين لـ "راديو سوا" سلام حسين مدير شباب ورياضة واسط :

"كان عدد الأندية التي ساهمت في عملية الانتخابات 24 ناديا، وهي الأندية المعتمدة في محافظة واسط. اتحاد الملاكمة فاز إسماعيل الحركاني رئيساً، وفي كرة السلة علي رسن رئيساً، ولبناء الأجسام سالم خيون رئيساً، وكذلك ألعاب القوى عبد كريم خضير رئيساً، وللكرة الطائرة ماجد خلف. وبالنسبة للمصارعة علي كاظم علي خان رئيساً، أما لعبة التايكوندوا فحصل ستار جابر رئيساً، أما البليارد فحصة الرئاسة لمحمد نوري. وفي لعبة كرة القدم الأستاذ نصيف جاسم، والقوة البدنية مناضل جاسم رئيساً وفي السباحة كريم طعمة حسون، أما في لعبة رفع الأثقال فحصل على الرئاسة سلام اسكندر، وقد تجددت له الرئاسة مرة ثانية، ولإتحاد الدراجات كذلك علي رحيم عباس رئيساً، وكرة اليد أياد هادي فاضل رئيساً، أما بالنسبة لإتحاد الجمناستك فحصل حسين عبد الله حاجم الذي أنتخب بالإجماع، وفي تنس الطاولة حصل على منصب الرئيس سمير حسين علاوي، وبالنسبة إلى الشطرنج حصل تحسين جبار عكار رئيساً، أما إتحاد الكيك بوكسنج فترأسه عباس عيسى عزيز الأركوازي فيما ترأس نادي الكاراتيه وليد ألماني، وأخيراً إتحاد الريشة فترأسه جبار كريم عبد".

وشدد حسين الذي أشرف عليها على أنها جرت وسط أجواء ديموقراطية وبشفافية وصفها بالمنقطعة النظير:

"تمت هذه الانتخابات أمام الأنظار بشفافية منقطعة النظير ولا ننكر حصلت هنالك اعتراضات وحصلت وجهات نظر مختلفة والحمد لله تمكنت اللجنة على كل التساؤلات وأحلت كل الإشكالات".

وأضاف:

"الدليل في كل عملية لا تجد معترض تصبح لديك قناعة بأن الموضوع تم على أحسن ما يرام, الإعتراضات كانت وجيهة في حينها وعند البت فيها كانت تنتهي المشكلة".

وأعرب حسين عن أمله في أن يكون الفائزون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم:

"ونأمل من الإخوة الفائزين أن يكونوا أهلا للمسؤولية وأن يكونوا خير عون للرياضيين كل في لعبته وأن لا يفكروا بالمصالح المادية بقدر تفكيرهم بمصلحة الرياضة العراقية التي تشكل الهدف الأعلى والأسمى لكل عراقي غيور".

وأقر حسين مدير رياضة وشباب واسط بتقصير اللجنة المشرفة على الانتخابات بتغطيتها إعلاميا وعدم دعوة بعض وسائل الإعلام ومنها "راديو سوا":

"نعم أنا معكم في عدم دعوة الإعلام، فهذا خطأ كبير تكون قد ارتكبته الجهة المسؤولة عن الانتخابات".

هذا وأبدى الخاسرون في الانتخابات غضبهم واستيائهم من الطريقة التي أجريت بها وقالوا في أحاديث خاصة بـ "راديو سوا" بأنها مخالفة للقواعد الديمقراطية، في حين أبدى الفائزون في أحادي مماثلة ارتياحهم لها معتبرين إياها الأفضل منذ سنين طويلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الكوت حسين الشمري:
XS
SM
MD
LG