Accessibility links

واشنطن تفتح مكتبا للخدمات التجارية الأميركية في ليبيا تعزيزا للعلاقات الاقتصادية بين البلدين


أفادت وكالة الجماهيرية الليبية للأنباء الاثنين بأن الولايات المتحدة افتتحت مكتبا للخدمات التجارية في ليبيا في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين واشنطن وطرابلس.

وأضافت الوكالة أن مساعد وزير التجارة الأميركية إسرائيل هرنانديز حضر مراسم الافتتاح الأحد إلى جانب ممثلين عن الحكومة الليبية فضلا عن رجال أعمال من كلا البلدين.

وأوضح هرنانديز بحسب ما نقلته الوكالة الليبية أن الخطوة تهدف إلى زيادة التعاون والتبادل التجاري بين بلاده وليبيا.

من جهة أخرى نقلت الوكالة عن الكاتب العام للجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة والاستثمار أن الهدف من إنشاء هذا المكتب هو تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين.

وأشار إلى أن هذا المكتب سيكون وسيلة من وسائل تزويد المؤسسات والشركات بالمعلومات الكافية عن القوانين والتشريعات التجارية والاقتصادية المعمول بها في البلدين، فضلا عن توفير البيانات التجارية التي تحتاج إليها الشركات الأميركية التي ترغب في تنفيذ مشاريع في ليبيا وتزويد المستثمرين الأميركيين بالمعلومات عن طبيعة السوق الليبي واحتياجاته.

دفء في العلاقات بين الخصمين السابقين

واعتبر المراقبون أن فتح مكتب الخدمات التجارية الأميركية في ليبيا إشارة أخرى إلى دفء العلاقات بين الخصمين السابقين.

وجاء افتتاح المكتب بعد شهر من زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس لليبيا، التي جاءت بعد موافقة طرابلس على دفع مئات ملايين الدولارات تعويضا لأسر ضحايا تفجير طائرة شركة Pan Am في عام 1988 ولمقتل جنديين أميركيين في تفجير ملهى ليلي في برلين عام 1986.

يشار إلى أن واشنطن أقامت تمثيلا دبلوماسيا في طرابلس إلا أنها لم تختر سفيرا بعد لأن الكونغرس علق التعيين إلى حين حصول جميع أسر الضحايا الأميركيين على تعويضات.

وبدأت العلاقات الأميركية-الليبية تشهد تحسنا منذ عام 2003 عندما وافق الزعيم معمر القذافي على التخلي عن برامج صناعة أسلحة التدمير الشامل وتنديده بالإرهاب، من ثم رفعت واشنطن العقوبات التي فرضتها على طرابلس وشطبت اسم ليبيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
XS
SM
MD
LG