Accessibility links

logo-print

مزارعون فلسطينيون يقاضون إسرائيل لعدم إخلائها بؤرة استيطانية في الضفة الغربية


رفع خمسة مزارعين فلسطينيين دعوى قضائية ضد دولة إسرائيل بسبب عدم إخلائها بؤرة استيطانية أقيمت على أرض يملكونها.

ويطالب المدعون الفلسطينيون بالحصول على مليون ونصف مليون شيكل كتعويض عن الأضرار التي سببتها بؤرة ميغرون على مصدر عيشهم، رغم تعهد الحكومة الإسرائيلية بإخلائها قبل أكثر من عام.

وذكرت صحيفة هآرتس التي أوردت النبأ الإثنين أن منظمة ياش دين الإسرائيلية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان تقدمت بالدعوى في المحكمة المدنية بالقدس نيابة عن المزارعين الفلسطينيين. ووصفت المنظمة الدعوى بأنها الأولى من نوعها المتعلقة بمستوطنة عشوائية.

وقال درور إتكس أحد الناشطين في ياش دين إن الفلسطينيين لم يلجأوا إلى الإجراءات القانونية إلا بعدما انتظروا إخلاء البؤرة الاستيطانية لسنوات دون جدوى.

وأضاف درور: "الفلسطينيون يملكون عشرات الدنامات في المستوطنة، لكنهم لا يسطيعون زراعتها... لقد انتظروا الحكومة لتقوم بشيء ما بدل بناء ميغرون وحمايتها. الآن قرر أصحاب الأرض اللجوء (إلى المحكمة) بهدف ممارسة حقوقهم".

وذكرت الصحيفة أن الفلسطينيين رفعوا الدعوى رغم توصل وزارة الدفاع ومجلس ييشا التابع لحركة الاستيطان في أغسطس/آب الماضي إلى اتفاق حول إخلاء بؤرة ميغرون ونقل سكانها إلى إحدى مستوطنات الضفة.

جدير بالذكر أن مؤتمر أنابوليس للسلام الذي رعته الولايات المتحدة الخريف الماضي واستؤنفت بموجبه مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، دعا إلى تجميد كافة النشاطات الاستيطانية في الأرض التي يرغب الفلسطينيون إنشاء دولتهم عليها.
XS
SM
MD
LG