Accessibility links

اسبانيا تعرب عن قلقها لعدم دعوتها إلى قمة أوروبية مصغرة تتعلق بالأزمة المالية


قال مسؤول حكومي يوم الاثنين إن أسبانيا انزعجت من فرنسا بسبب عدم دعوتها إلى قمة مصغرة عقدت مطلع الأسبوع في مؤشر جديد على زيادة الانقسامات بين الحكومات الأوروبية بشأن معالجة الأزمة المالية.

ولم يطلب من رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيس ثاباتيرو الانضمام إلى نظرائه من ايطاليا وألمانيا وبريطانيا في الإجتماع الذي نظمه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على الرغم من أن أسبانيا هي رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

جاء ذلك في الوقت الذي تسعى فيه دول الاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراء موحد لمواجهة الأزمة المالية العالمية فيما أثار قرار أيرلندا لضمان جميع ودائعها المصرفية انتقادات لاذعة من جانب الدول الشريكة ودفع ألمانيا والنمسا والدنمارك لان تحذو حذوها.

وقال مسؤول أسباني رفض الكشف عن هويته في إشارة إلى قمة ساركوزي لا يمكن أن يكون لديك مجموعة محدودة من الدول تحدد النهج الذي تسير عليه باقي الدول.

وأضاف أن أسبانيا التي ترغب في التوصل إلى رد أوروبي موحد على الأزمة، غضبت بسبب عدم التزام الاتحاد الأوروبي بقوانينه أكثر من مجرد عدم دعوتها للاجتماع. وتابع ليس هناك أي احترام للإجراءات المرعية.

كما تحدث مسؤول حكومي آخر بأسلوب أكثر صراحة وقال إن الاجتماع كان إهدارا للوقت بشكل كامل وإن ما حققوه هو إزعاج أي شخص آخر مضيفا أن أوروبا تحتاج إلى تنسيق في اتخاذ إجراءات على المدى القصير وإصلاحات على المدى الطويل على حد سواء من بين ذلك مراقبة مصرفية أوروبية موحدة.

وقال وزير الاقتصاد بيدرو سولبيس للصحفيين إن أسبانيا يمكن أن تعزز من جانب واحد ضماناتها للودائع المصرفية إذا لم يتمكن الاتحاد الأوروبي من الاتفاق على إجراء مشترك، وأضاف أن أولويتنا حيال أوروبا تتمثل في اتخاذ قرار مناسب فيما يتعلق بهذا الموضوع.
XS
SM
MD
LG