Accessibility links

logo-print

العثور على جثتي الجنديين التركيين المفقودين وأربعة أجانب بين قتلى هجوم شامدينلي


أعلنت رئاسة الأركان التركية أن قوات الأمن عثرت على جثتي الجنديين اللذين فقدا أثناء الاشتباكات مع عناصر حزب العمال الكردستاني في عملية شامدينلي التي أودت بحياة 15 جندياً تركياً و23 من مسلحي حزب العمال الكردستاني.

وتقول خزامى عصمت مراسلة "راديو سوا" في أنقره إنه بذلك يرتفع عدد الجنود الأتراك الذين سقطوا في هجوم الكردستاني على مخفر آك توتون الحدودي إلى 17 جندياً.

من جهة أخرى، نفذ الجيش التركي هجومه الجوي الثاني على قواعد الحزب الكردستاني في منطقة أفاشين-باسيان في شمال العراق، كما استهدفت غارة أخرى مجموعة من عناصر الكردستاني في جبال بوزول بمحافظة هكاري بالقرب من الحدود العراقية.
وفي سياق متصل، كشفت مصادر أمنية أن جثث تسعة من الذين قتلوا في الهجوم على مخفر آك توتون تم نقلها إلى مستشفى شامدينلي وتبين بعد الفحص أن أربعة منهم مسلحون أجانب، دون الإشارة إلى جنسياتهم.

وأشارت المصادر إلى أن بلدية شامدينلي ستتولى دفن جثث المقاتلين الأجانب، فيما تسلم جثث الآخرين إلى أسرهم.

أنقرة تدعو واشنطن إلى التعاون


وفي نفس السياق، دعت أنقره خلال إجتماع عقده وكيل وزارة الخارجية التركية آرتوغرل أباكان مع السفير الأميركي لدى تركيا روس ويلسون إلى تعاون الولايات المتحدة معها من أجل القضاء على حزب العمال الكردستاني بعد عملياته المتزايدة على المواقع الحيوية العسكرية والإقتصادية في تركيا.

وأوضح بيان للخارجية التركية أن أباكان إستدعى السفير الأميركي إلى مقر الخارجية في أنقرة وأطلعه على تفاصيل عملية شامدينلي التي نفذها مسلحو حزب العمال الكردستاني.
وتقول مراسلة "راديو سوا" في أنقره خزامى عصمت إن البيان أشار إلى أن المسؤول التركي أوضح للسفير الأميركي أن الهجوم هو الأكبر من نوعه منذ بداية العام الحالي وقد خلف صدمة لدى الشعب التركي.

وإتهم إدارة إقليم كردستان في شمال العراق بالتقاعس عن وضع حد لمسلحي الكردستاني من الوصول إلى داخل تركيا، مشيراً في الوقت نفسه إلى مطالب سبق وقدمتها أنقرة للسلطات العراقية بالتصدي للوجود المسلح للحزب الكردستاني - لكن دون تجاوب فعال حسب ما جاء في البيان.

وكانت الحكومة التركية قد وجهت مذكرة دبلوماسية إلى بغداد ناشدتها فيها بإعتقال منفذي هجوم الجمعة وتقديمهم للعدالة كما دعتها إلى إتخاذ الإجراءات الضرورية لتفادي تكرار مثل هذه الأعمال مستقبلاً.

وتقول مصادر مطلعة إن أنقرة عاكفة حالياً على تقييم اقتراح الرئيس العراقي جلال طالباني الداعي لعقد إجتماع عاجل للجنة الأمنية الثلاثية التركية الأميركية العراقية- خلال إتصاله الهاتفي مع الرئيس التركي عبد الله غول. وذكرت المصادر أن أنقرة تريد حالياً خطوات جدية وملموسة وسريعة في مجال مكافحة حزب العمال الكردستاني.

XS
SM
MD
LG