Accessibility links

حماس تعلن استعدادها لإنجاح الحوار مع المسؤولين المصريين بهدف توحيد الموقف الفلسطيني


أكد القيادي في حركة حماس محمود الزهار أن وفد حركته الذي يصل الثلاثاء إلى القاهرة حيث سيلتقي الأربعاء المسؤولين المصريين، سيعمل على إنجاح الحوار وإعادة الأوضاع لما كانت عليه جغرافيا وسياسيا وإداريا لكن ليس بأي ثمن وقال إن القضايا التي ستطرح علينا سنجيب عليها ولا إجابات مسبقة لدينا.

وأضاف قبل مغادرته غزة متوجها إلى القاهرة ضمن وفد حركته "نحن ذاهبون إلى جلسة استماع لما بلورته مصر في لقاءاتها مع الفصائل الأخرى ".

ويضم وفد حماس للقاهرة كلا من القادة محمود الزهار وسعيد صيام وخليل الحية من غزة إضافة إلى رئيس الوفد موسى أبو مرزوق وعزت الرشق من دمشق.

وقال الزهار إن لدى حماس أوراق معدة حول كافة القضايا "تحدد الموقف الذي سنطرحه مع المصريين"، من دون اي تفاصيل.

حماس تستبعد عقد لقاء مع فتح

وحول إمكانية عقد لقاءات ثنائية بين فتح وحماس قال الزهار الحديث الآن فقط مع مصر. وبشأن الخلاف حول فترة ولاية الرئيس محمود عباس، قال الزهار "نلتزم بالقانون الأساسي لأنه إذا لم نلتزم به تصبح الأمور فوضى وانتقائية".

وترى حماس أن الولاية القانونية للرئيس عباس تنتهي في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم بينما تؤكد فتح ان ولاية الرئيس الفلسطيني تنتهي مع انتهاء ولاية المجلس التشريعي في التاسع من يناير/كانون الثاني2010 .

الزهار يستبعد مناقشة قضية شاليت

واستبعد الزهار طرح موضوع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت "لان اللقاءات ستركز على الحوار الفلسطيني الفلسطيني".

وأضاف أن "المطلوب من هذه اللقاءات هو أن نحقق الأهداف الفلسطينية ليس فيها تنازل وليس فيها استعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه الأوضاع الأمنية السياسية التي كانت قائمة في الفترة السابقة".

وأكد أن "المطلوب هو إعادة توحيد الموقف الفلسطيني لكن ليس على الأسس التي كانت أساس في الفترة قبل الحسم".

وتطالب حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس بإنهاء سيطرة حركة حماس على قطاع غزة المستمرة منذ منتصف يونيو/حزيران من العام الماضي وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه.

حماس ترى أن الحوار سيكون معقدا

من جهته قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن الحوار مع حركة فتح سيكون معقدا لان فتح تعرض أمور صعبة، مؤكدا انه يجب حل الأمور رزمة واحدة. وقال "نريد حكومة وحدة وطنية تكون قوية سياسيا ومهنيا لان حكومة التكنوقراط التي تريدها حركة فتح تعني الفصل بين الشأن السياسي والمهني".

وأوضح أن منظمة التحرير والأجهزة الأمنية مسالتان خلافيتان. وقال "يجب أن تكون الأجهزة الأمنية مهنية قانونية وطنية بعيدة عن الاستقطاب الحزبي والإقليمي والدولي ومهمتها في غزة والضفة حماية المواطن وليس حماية الاحتلال".

وتابع إنه يتعين إعادة هيكلة منظمة التحرير وتشكيل مؤسساتها بالانتخاب وليس بالتعيين وأوضح أن حماس تريد شراكة سياسية كاملة. وعبر عن أمله في أن تنتهي الحوارات بالقاهرة بمصالحة وطنية شاملة.

XS
SM
MD
LG