Accessibility links

طرفا النزاع في السودان يعلنان توقف الاشتباكات المسلحة في منطقة نفطية


قال السودان وجنوب السودان الأربعاء إن قوات الجنوب انسحبت من منطقة هجليج السودانية المنتجة للنفط الأمر الذي خفف من حدة التوتر بينهما بعد اشتباكات استمرت ليومين هددت بتصعيد الصراع والعودة إلى الحرب.

ودعت الولايات المتحدة والأمم المتحدة البلدين لوقف العنف وهو الأسوأ منذ استقلال الجنوب في يوليو/تموز الماضي، الذي استحوذ على أغلب الاحتياطيات النفطية للدولة قبل التقسيم.

واتهم جنوب السودان الخرطوم بقصف حقول نفط رئيسية ومناطق أخرى على جانبه من الحدود يومي الاثنين والثلاثاء.

ونفى السودان شن غارات جوية وقال إن القوات الجنوبية بدأت القتال بمهاجمة منطقة هجليج التي تضم أحد حقول النفط الرئيسية السودانية.

ولم يشاهد مراسل من رويترز، شارك في جولة نظمتها الحكومة السودانية في حقل نفط هجليج قرب الحدود، أي علامة على اشتباكات يوم الأربعاء، لكن الوجود الأمني كان كثيفا وقام جنود وشاحنات خفيفة مزودة بمدافع رشاشة بحراسة المنطقة.

وقال قائد منطقة هجليج بشير مكي للصحافيين إن هجليج والمناطق المحيطة بها آمنة تماما، مبديا استعداد القوات للدفاع عن البلاد.

وأذكى القتال الخلاف المحتدم أصلا بين البلدين بشأن الحدود المشتركة ومناطق متنازع عليها وقيمة الرسوم التي ينبغي أن يدفعها الجنوب مقابل عبور صادراته من النفط عبر الأراضي السودانية.

ونال جنوب السودان استقلاله بعد استفتاء أجري بموجب اتفاق سلام أبرم عام 2005 أنهى عقودا من الحرب الأهلية، ويخشى محللون من العودة إلى الحرب الشاملة.

آشتون تدعو لوقف القتال

دوليا، حثت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وسياسة الدفاع والأمن كاثرين اشتون السودان وجنوب السودان اليوم الأربعاء، على وقف القتال على حدودهما المشتركة، قائلة إن المزيد من الاشتباكات يمكن أن يؤدي إلى نشوب صراع عسكري أوسع نطاقا.

وقال بيان صادر عن مكتب اشتون إن الهجمات عبر الحدود التي وقعت في الآونة الأخيرة والقصف الجوي المستمر، يمثل تصعيدا خطيرا في وضع متوتر بالفعل يمكن أن يؤدي إلى مزيد من المواجهات العسكرية على نطاق واسع.

ودعت الطرفين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ووقف العمليات العسكرية بالمنطقة الحدودية واحترام التزاماتهما.

إلى ذلك، قالت وسائل إعلام حكومية إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير علق المحادثات مع نظيره رئيس جنوب السودان سلفا كير التي تهدف إلى حل الخلافات العالقة، التي كان متوقعا عقدها مطلع الشهر المقبل.

XS
SM
MD
LG