Accessibility links

logo-print

تشكيل وحدة قانونية خاصة لحماية الناخبين العرب والمسلمين في الولايات المتحدة من الترهيب


أعلنت اللجنة العربية-الأميركية لمكافحة التمييز عن تشكيل وحدة قانونية خاصة لحماية الناخبين العرب والمسلمين في الولايات المتحدة من أي محاولات لإضعاف حقهم بالتصويت في الانتخابات وللرد على أساليب الترهيب المستخدمة لنشر الكراهية والعداء ضدهم.

وذكرت اللجنة، وهي منظمة غير ربحية تنشط في الدفاع عن حقوق العرب الأميركيين، في بيان أنها خصصت ثلاثة محامين للعمل على مدار شهر كامل ضمن قسم الشؤون القانونية التابع للجنة في العاصمة واشنطن بالإضافة إلى محام آخر للعمل في مدينة ديربورن بولاية ميشيغان التي تضم عددا كبيرا من الأميركيين العرب.

العرب و"مفاجأة أكتوبر"

وأوضحت اللجنة أن العرب الأميركيين عادة ما يتم استهدافهم خلال الشهر الأخير من الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة والذي يطلق عليه مصطلح "مفاجأة أكتوبر" حيث أن ما يحدث في هذا الشهر قد يؤدي إلى تغيير مسار الانتخابات في بعض الولايات بترجيح كفة مرشح على آخر.

وأضافت أن استهداف العرب والمسلمين الأميركيين يكون إما من خلال حملات تحرض على "الكراهية" أو من خلال إجراءات تقوم بها الأجهزة الأمنية.

"حرب الإسلام الراديكالي على الغرب"

ولفتت اللجنة إلى أن قرار تشكيل الوحدة القانونية الجديدة جاء في أعقاب قيام منظمة أميركية بحملة بتوزيع فيلم وثائقي معاد للمسلمين بهدف التأثير على الناخبين الأميركيين خاصة في الولايات المتأرجحة، أي التي لم تحسم تأييدها لأي من المرشحين.

وقالت اللجنة إن من الواضح أن هدف المنظمين للحملة من وراء توزيع فيلم " حرب الإسلام الراديكالي على الغرب" في هذا الوقت هو تخويف الأميركيين وخلق عداء بداخلهم تجاه العرب والمسلمين في الولايات المتحدة.

كما لفت البيان إلى أن تلك الحملة تتزامن أيضا مع قرار وزير العدل الأميركي مايكل موكيزي نشر تعليمات جديدة تخول المحققين في مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI"" باستجواب أفراد أو جماعات لمجرد الاشتباه بهم، دون الحاجة إلى تقديم دليل ضدهم.

وأشارت اللجنة العربية-الأميركية لمكافحة التمييز أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف العرب والمسلمين في الولايات المتحدة خلال "مفاجأة أكتوبر"، مذكرة بالإجراءات التي قامت بها دائرة الهجرة والجمارك قبل الانتخابات الرئاسية عام 2004 وحملات المداهمة التي قامت بها الـ"FBI" ضد مواقع للمسلمين بولايتي ميسوري وميشيغان قبل انتخابات الكونغرس عام 2006.

XS
SM
MD
LG