Accessibility links

النهضة يفوزعلى المحرق ويقترب من التأهل لنهائي كأس الاتحاد الآسيوي


فاز فريق النهضة العماني على مضيفه المحرق البحريني بهدف دون مقابل في مباراة الذهاب التي جرت بينهما الثلاثاء على إستاد البحرين الوطني بالرفاع ضمن منافسات نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وبهذا الفوز يكون النهضة قد قطع نصف الطريق نحو التأهل للمباراة النهائية، وسجل زاهر العلوي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 10.

وسيلتقي الفريقان مجددا في 21 الشهر الجاري في لقاء الإياب الذي يقام في نزوى بسلطنة عمان.

وضرب النهضة عصفورين بحجر واحد فقد ردّ اعتباره أمام المحرق بعد هزيمته صفر-2 في أغسطس/آب الماضي في العاصمة القطرية الدوحة ضمن منافسات دوري أبطال الخليج، وحقق فوزا ثمينا وضعه على مشارف المباراة النهائية.

ويعود الفضل في فوز النهضة إلى تألق حارسه أحمد الخاطري الذي برع في الدفاع عن مرماه وأنقذه من أهداف محققة.

وبدأت المباراة هادئة وانحصر اللعب في الوسط مع تبادل السيطرة والاستحواذ على الكرة من قبل الفريقين. وشهدت تشكيلة مدرب المحرق المحلي سلمان شريدة عودة الحارس الدولي محمد السيد جعفر بعد أن غاب عن الفريق في الدور ربع النهائي بسبب الإصابة، كما غاب المدافع البرازيلي جوليانو لإصابته.

واعتمد المحرق على تحركات عبدالله عمر من الجهة اليمنى وتمريراته العرضية إلى المهاجمين ليندسون سيلفار ومحمد جعفر الزين.

من جهته، لعب النهضة العماني بحذر بعد أن فضل المدرب الصربي ميروسلاف رادينوفيتش اللعب بطريقة إغلاق المنطقة والكثافة العددية وسط الملعب، مع الاعتماد على الكرات العكسية المرتدة وانطلاقات محترفه التوغولي إيدي باهوما.

ونجح الضيوف في افتتاح التسجيل في وقت مبكر بعد أن مرر أسعد بارود كرة عرضية إلى زاهر العلوي المنطلق من الخلف، فهيأ الأخير الكرة لنفسه وتوغل داخل منطقة الجزاء في ظل غياب الرقابة الدفاعية، ثم واجه الحارس وسدد كرة أرضية قوية بجوار القائم الأيسر سكنت الشباك في الدقيقة الـ10.

وحاول المحرق إدراك التعادل والعودة إلى المباراة من جديد، ولاحت له فرصة خطيرة عن طريق محمود عبدالرحمن "رينغو" في الدقيقة الـ15 لكنه سددها ضعيفة، كما أهدر فرصة أخرى سددها فوق العارضة بعد أربع دقائق.

ومع النصف الثاني بدأ المحرق بقوة وحاول تسجيل هدف مبكر يعيد التوازن للمباراة، ومن جهته لعب النهضة بحذر أكبر وتراجع إلى منطقته للحفاظ على تفوقه.

ونجح أصحاب الأرض في الحصول على فرصة خطيرة للتعديل بعد توغل ريكو ومواجهته الحارس الخاطري، إلا أنه نجح في إنقاذ مرماه ببراعة، كما أنقذ ثلاث كرات خطرة أخرى.

وواصل الخاطري تألقه ونجح في إنقاذ مرماه من هدف محقق بعد كرة مباغتة لعبها عبدالله عمر ساقطة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 80.

XS
SM
MD
LG