Accessibility links

تباين آراء ممثلي الشبك في البرلمان حول أصلهم الإثني


تباينت آراء ممثلي الشبك داخل مجلس النواب بين مؤكد على كردية الطائفة وناف ٍ لذلك، كما ورد على ألسنتهم في أحاديث خاصة بـ "راديو سوا".

حيث أكد النائب الشبكي عن التحالف الكردستاني أحمد يوسف أن أعداد الشبك في مناطق شمال العراق يزيد على 300 ألف نسمة، مشدداً على أن الشبك يعودون تاريخياً وجغرافياً ولغة إلى القومية الكردية، موضحاً ذلك بالقول:

"الشبك يتكلمون لهجة هي البادينانية وهي إحدى فروع اللهجة الكورانية، وهي بدورها إحدى اللهجات الكردية الأربع وهي اللهجة السورانية، والكرمانجية، والبادينانية، والكورانية. كل المؤرخين يؤكدون على هذا الشيء . لا يوجد إشكال على انتماء الشبك للكرد لهجة وتاريخاً وجغرافية".

من جهته عزا النائب الشبكي عن الائتلاف العراقي حنين قدو رفض التحالف الكردستاني اعتبار الشبك من الأقليات الدينية والعرقية في العراق إلى محاولة هذه الكتلة ضم مناطق الشبك إلى إقليم كردستان واعتبارها من المناطق المتنازع عليها، وأضاف:

"المطالبة بإلحاق هذه المناطق وراء عملية محاولة إقصاء الشبك عن الكوته (الحصة) وحتى بعض الأقليات الأخرى. وأنا أعتقد أن هذه المطالبات وهذا الإقصاء لا يخدم العملية السياسية ولا يخدم حقيقة عمليات الاستقرار والسلام. نطالب قيادات الكورد بالكف عن محاولة الهيمنة والسيطرة على بعض الأقليات الضعيفة المظلومة المستضعفة".

وكانت مصادر نيابية رجحت حدوث خلافات حادة بين الكتل النيابية مع إجراء تعديل في قانون انتخابات مجالس المحافظات من خلال تضمينه كوتة الأقليات بسبب اختلاف الكتل فيما بينها على تحديد هذه الأقليات وعدد المقاعد التي قد تخصص لها.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG