Accessibility links

logo-print

أولمرت يحصل على ضمانات من روسيا بعدم تعريض أمن إسرائيل لأي تهديد


قال رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت الثلاثاء إنه تلقى ضمانات من أن روسيا لن تسمح بتعريض أمن إسرائيل لأي تهديد، إلا أنه لم يشر بأي شكل من الأشكال إلى حصوله على وعود أكيدة لمسعاه في عدم بيع أسلحة روسية إلى إيران أو فرض عقوبات عليها.

وصرح أولمرت للصحافيين بعد الإجتماع الذي عقده في الكرملين مع الرئيس ديمتري ميدفيديف بقوله "إننا بحثنا قضية مبيعات الأسلحة أو إمكانية بيع أسلحة وأشعر أن كبار المسؤولين في الحكومة الروسية يتفهمون جيدا موقف إسرائيل ويعلمون مدى العواقب التي ستتركها مثل هذه المبيعات على استقرار المنطقة".

ونقلت صحيفة جروسليم بوست في عددها الصادر الثلاثاء عن أولمرت قوله إن الجانبين اتفقا على عقد ندوة من أجل تطوير الحوار الإستراتيجي بين الطرفين وأن المباحثات التي ستجري في هذه الندوة ستتناول ما يساور إسرائيل من قلق حيال مبيعات أسلحة روسية محتملة إلى إيران وسوريا أعداء إسرائيل. إلا أنه لم يشر إلى ما إذا كان ميدفيديف قد عرض ما هو أكثر من ذلك.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن روسيا ظلت تعارض فرض الأمم المتحدة مزيدا من العقوبات على إيران كما أن أولمرت لم يشر إلى تغيير في موقف روسيا، وقال إن الرئيس ميدفيديف يعارض إيران نووية وعبر عن انتقاد حاد للعبارات الملتهبة التي يطلقها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بين الحين والآخر ضد إسرائيل.

وأشار أولمرت إلى أن السياسة الروسية ستستمر في عدم السماح تحت أي ظرف من الظروف بإلحاق الأذى بأمن إسرائيل.

ويقوم أولمرت بزيارة موسكو ولم يبق على بقائه في منصبه كرئيس للوزراء الكثير من الوقت بسبب تعرضه لتهم بالفساد أعلن على أثرها أنه سيستقيل خلال أسابيع أو أشهر حالما تتمكن خليفته وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني من تشكيل حكومة جديدة أو إجراء انتخابات عامة في إسرائيل.

وقالت الصحيفة إنه بسبب وضع أولمرت الضعيف فإن الرئيس ميدفيديف لم يعقد مؤتمرا صحفيا كما جرت العادة في مثل هذه الحالات مع أولمرت بعد انتهاء محادثاتهما، واكتفى الكرملين بإصدار بيان قصير بعد المحادثات جاء فيه أن ميدفيديف شدد على أن التعاون الإقتصادي بين الدولتين قائم على أسس متينة وأعرب عن أمله في أن ينمو هذا التعاون بنجاح في المستقبل.

ويبدو أن ترك أولمرت لمنصبه في الحكومة الإسرائيلية ربما كان السبب الذي دفع رئيس الوزراء بوتين إلى عدم الحرص على الإجتماع به.
XS
SM
MD
LG