Accessibility links

مطالبة شاعر ألماني متوفى بدفع رسوم أجهزة التلفزة والإذاعة


بعثت مصلحة تحصيل الرسوم في ألمانيا برسائل إلى الشاعر والكاتب الألماني الشهير فريدريك شيلروالمتوفي منذ أكثر من 200 عام، تطالبه فيها بضرورة دفع الرسوم المترتبة عليه لقاء ترخيص أجهزة التلفزة والإذاعة في منزله.

فقد أرسلت الوكالة المذكورة، عن طريق الخطأ، برسائل معنونة إلى السيد فريدريك شيلر تطالبه فيها بدفع الرسوم المتأخرة عليه. وقد وصلت تلك الرسائل إلى مدرسة تحمل أسم الشاعر شيلر ببلدة فيجسدورف-كوبليتز في شرق ألمانيا.

وأشارت مصلحة تحصيل الرسوم في رسالتها الموجهة إلى الشاعر شيلر أنه يتحتم عليه تسديد مستحقات ورسوم تبلغ قيمتها 40 ألف يور، على أساس أنه متخلف منذ عام 1805 عن سداد الرسوم المستحقة على رخصتي أجهزة المذياع والتلفزيون لديه، وقيمتها 200 يورو شهريا.

وقد قام مدير المدرسة التي تحمل اسم الشاعر شيلر والتي كانت تُرسل إليها الرسائل بالرد على مصلحة تحصيل الرسوم قائلا " إن المرسل إليه لم يعد البتة بوضع يسمح له الاستماع للإذاعة أو مشاهدة التلفزيون.!!!!"

كما أنه غاب عن أذهان المسؤولين في مصلحة تحصيل الرسوم الألمانية بأن التلفزيون لم يكن قد اخترع بعد منذ 200 عام .

وقد اعترفت مصلحة تحصيل الرسوم بخطئها ذلك وأصدرت بيان اعتذار، وقال المتحدث باسم المصلحة ، إن مصلحة تحصيل الرسوم تتعامل مع كمية هائلة من المعلومات والبيانات ، وبالتالي يمكن لمثل هذه الأخطاء أن تقع وقدم اعتذار مصلحته عن ذلك الخطاء غير المقصود.

يُذكر أن شيلر هو واحد من أكبر وأهم الشعراء والكتاب المسرحيين الذين أنجبتهم ألمانيا على مر العصور. فمسرحيتاه "اللصوص" و"وليام تيل" تُعدَّان من بين روائع الأدب الكلاسيكي الألماني.

أما قصيدته "أنشودة للفرح"، فقد نسج عليها بيتهوفن موسيقاه في سيمفونيته التاسعة.
XS
SM
MD
LG