Accessibility links

وفد من حماس يصل إلى مصر لإجراء محادثات بشأن مصالحة فلسطينية


يعقد زعماء حركة حماس محادثات في القاهرة يوم الأربعاء بشأن مقترحات لإنهاء الشقاق مع حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس من خلال إعادة تشكيل طريقة حكم قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الوسطاء المصريين اقترحوا تشكيل حكومة خبراء في القطاع للإعداد لانتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة وإصلاح قوات الأمن في غزة تحت إشراف عربي.

ورفضت حركة حماس الإسلامية التي سيطرت على قطاع غزة بعدما تغلبت على قوات فتح في قتال في يونيو حزيران 2007 وجود قوة أمن عربية وتشكيل حكومة لا تضم زعماءها السياسيين.

ودعت بدلا من ذلك إلى تشكيل حكومة ائتلافية تضم سياسيين من حماس وفتح وفصائل أخرى. وقال محمود الزهار القيادي في حماس للصحفيين قبل العبور من غزة إلى مصر يوم الثلاثاء أن وفد الحركة يتجه إلى القاهرة بنوايا خالصة للتوصل إلى اتفاق لكن ليس بأي ثمن. ومر وفد من حماس يضم 18 عضوا في الحركة من غزة إلى مصر عن طريق معبر رفح.

لكن مسؤولين من حماس قالوا إن إسرائيل منعت أربعة من زعماء الحركة بالضفة الغربية المحتلة من السفر إلى الأردن للتوجه إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات.

وفد حماس يلتقي عمر سليمان

وفي دمشق قال عزت الرشق وهو مندوب من حماس في محادثات القاهرة أن وفد حماس سيجتمع يوم الأربعاء مع رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان.

وأضاف لرويترز أن الهدف في هذه المرحلة هو أن تنقل إلى المصريين أراء حماس بشأن كيفية تحقيق مصالحة وطنية وتشكيل حكومة وحدة. وسيقود موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الذي يقيم في دمشق وفد الحركة في المحادثات.

وقال الرشق أيضا إن إسرائيل منعت أربعة من ممثلي حماس من مغادرة الضفة الغربية. ويأتي الاجتماع في القاهرة قبيل زيارة يقوم بها عباس يوم السبت إلى سوريا التي تستضيف قيادة حماس في الخارج بما فيها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة. وتقول سوريا إنها تريد المساعدة في إنهاء الشقاق الفلسطيني.

وعقد ممثلون لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية وبينهم وفد من فتح اجتماعات منفصلة مع رئيس المخابرات المصرية طوال شهر سبتمبر.

منظمة التحرير قبلت المقترحات المصرية

وقال عزام الأحمد المسؤول الكبير في فتح متحدثا للصحفيين في رام الله بالضفة الغربية المحتلة أن كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية قبلت المقترحات المصرية وتنتظر أن تسمع من حماس قبل اجتماع لجامعة الدول العربية في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال الأحمد انه إذا أمكن التوصل لاتفاق فسيقدم العرب دعما ماليا وفنيا وسياسيا لضمان نجاح اتفاق المصالحة.
وأضاف أنه إذا لم يمكن التوصل إلى اتفاق فستتخذ الجامعة العربية موقفا واضحا ضد الطرف المسؤول عن فشل المحادثات. واتهم سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس الأحمد بمحاولة إثارة العالم العربي ضد حماس وتسميم الأجواء قبيل المفاوضات.

وحث كبير مفاوضي فتح نبيل شعث حماس على إبداء المرونة وعبر عن أمله في أن يمكن تضييق فجوة الخلافات على الأقل.

XS
SM
MD
LG