Accessibility links

اختفاء صحافيين أميركيين يعملان مع صحيفة أردنية أثناء زيارتهما لبنان


أكدت السفارة الأميركية في لبنان اليوم الأربعاء أن مواطنين أميركيين كانا يزوران لبنان في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي قد فقدا، موجهة نداء من أجل معلومات عن مصيرهما.

وأضافت السفارة في موقعها على الانترنت أن الأميركيين اللذين يعتقد أنهما صحفيان انقطعت أخبارهما منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول حينما تركا بيروت متوجهين إلى مدينتي جبيل وطرابلس في شمال البلاد.

هذا وكان مسؤول أمني في لبنان قد كشف أن الصحافيين الأميركيين هما تايلور لاك وهولي شميلا كانا قد وصلا إلى لبنان في 29 سبتمبر/ أيلول الماضي قد فقدا منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول بعد خروجهما من مقر إقامتهما في أحد فنادق بيروت في شارع الحمراء في اليوم التالي.

عملية سحب أموال

وأوضح هذا المسؤول أنه تم تسجيل عملية سحب أموال من بطاقة ائتمان عائدة للصحافي لاك من قبل مجهول عبر أحد أجهزة الصرف الآلي في بيروت في الأول من الشهر الحالي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن متحدثة باسم السفارة الأميركية في بيروت لم تشأ التعليق على هذه الأنباء، فيما كشف المسؤول نفسه أن السفارة الأميركية في لبنان أبلغت القوى الأمنية في لبنان باختفاء أثر هذين الصحافيين أمس الثلاثاء، وأضاف أنه لم يكن بالإمكان الاتصال بهما عبر هاتفهما الخلوي.

وأفاد المصدر الأمني اللبناني بأن الصحافيين الأميركيين يعملان لحساب جريدة Jordan Times الأردنية وأن تايلور لاك (23 عاما) محرر للشؤون المحلية وهولي كاميلا (27 عاما)عملت بالقطعة وأنهت تدريبها مع نهاية سبتمبر/ أيلول، مشيرا إلى أنهما قدما إلى لبنان عبر المطار وانقطع الاتصال بهما من دون أن يغادرا الأراضي اللبنانية.

وقال المصدر إن عملية بحث غير رسمية يقوم بها أصدقاؤهما من دون أن ترفع عائلتاهما أو السفارة الأميركية دعوى بفقدانهما أو اختطافهما.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير الفندق الذي نزل فيه الصحفيان إن موظفين من السفارة زاروا الفندق ثلاث مرات وقاموا بالتحقيق في عملية اختفاء الصحافيين، موضحا أن القوى الأمنية اللبنانية تولت بدورها التحقيق مع مسؤولي الفندق حول هذه القضية.

وقال مسؤول آخر إنه كان من المتوقع وصول لاك وشميلا إلى الأردن مطلع الأسبوع الماضي.
XS
SM
MD
LG