Accessibility links

مؤتمر جامعة واسط العلمي يشدد على ضرورة نشر الثقافة الإلكترونية


بعد أن عقدت كلية التربية في جامعة واسط وبدعم من فريق الإعمار الأميركي مؤتمرها العلمي الأول في مقرها الكائن وسط مدينة الكوت والهادف إلى تعريف أساتذتها وطلبتها بأهمية التعليم الالكتروني في الدراسات والبحوث العلمية والتربوية، أنهى المؤتمر أعماله الأربعاء.

أكد ذلك مهدي علوان المشرف على المؤتمر في حديث لـ "راديو سوا" قائلا: "تحت شعار التعليم الالكتروني نهج جديد لخلق بيئة علمية وتفاعلية أقامت كلية التربية في جامعة واسط مؤتمرها العلمي الأول حول التعليم الالكتروني.الهدف من المؤتمر تعريف الباحثيين والاساتذة والطلاب الاعزاء بأهمية التعليم الالكتروني في العملية التربوية والاستفادة من نتائج الدراسات والبحوث وتوظيف نتائج هذة الدراسات والبحوث لتطبيقها بشكل عملي خدمة للعملية العلمية والتربوية".

هذا وصدر عن المؤتمر الذي بدأت اعماله صباح الاثنين الماضي وانتهت عصر الاربعاء بيانا جاء فيه على لسان مهدي حطاب رئيس المؤتمر الذي تلاه لـ"راديو سوا"

" إشاعة ثقافة التعليم الالكتروني بين اوساط الطلبة وفئات المجتمع الاخرى، ثانيا توفير البيئة التحتية لهذا النوع من التعليم، ثالثا وضع برامج لتعليم الطلبة واعضاء هيئة التدريس والاداريين للاستفادة القصوى من معطيات التكنولوجيا، رابعا العمل على توفير او انتاج البرامج اللازمة لهذا التعليم، خامسا انشاء مركز متخصص مزود بالكفاءات، البشرية المدربة، فضلا عن اعتماد نظام المكتبة الالكترونية في كليات الجامعة - استخدام صالات العرض الالكتروني مثل الشاشات العملاقة - تفعيل استخدام جهاز العرض الداتا شوب - تهيئة كادر فني وتقني في كل كلية تكون مهمته الاشراف وصيانة الاجهزة والتقنيات العلمية".

من جانبها شددت بعض الأوساط الاكاديمية التي حضرت المؤتمر على أن استخدام الشبكة المعلوماتية "الانترنيت" في المجالات الدراسية يجب أن يخضع لدراسات تؤسس لمنهاج عمل دائم واستراتيجي يحقق الهدف المنشود من وراء استخدامها، وفي ذلك قال يوسف عناد الاستاذ المساعد في كلية الآداب في حديث لـ "راديو سوا":

"لا بد أن سؤسس له دراسة كبيرة تشمل التعليم العالي في العراق جميعا لماذا؟ لأن البنى التحتية الموجودة في العراق الآن بنى حقيقة متهيكلة جدا بعد هيكلة الدولة العراقية فيجب بناء جامعات حديثة أولا ليتسنى لنا توفير كافة المستلزمات لا سيما التي تتعلق بأجهزة الحاسوب ومنظومة الانترنيت من خلال هذة العملية نستطيع أن نصل بالمستوى التربوي والعلمي في العراق الى مرحلة متقدمة".

الى ذلك دعت هدى صادق رئيسة جمعية تطوير المرأة الريفية في حديث لـ "راديو سوا" على هامش مشاركتها في المؤتمر إلى تعميم فكرة التعليم الالكتروني على جميع المدراس وفي كافة المراحل لا سيما الأولية منها، وقالت:

"التعليم الالكتروني يقتصر الآن على فئة معينة من الناس الذين هم طلاب الجامعات. يجب أن تكون من الابتدائية والمتوسطة، وافضل أن يدرس الحاسوب في كافة مدارس المحافظة لكي يكون الطالب لديه إلمام بالمعلومة بالكامل ولا يتلكأ ولايواجه صعوبات في العملية".

على صعيد متصل قالت فنيسا بيري مسؤولة الاعلام والعلاقات العامة في فريق الاعمار الاميركي في كلمة لها خلال المؤتمر إن الشبكة المعلوماتية لا تعني الاستغناء عن الاساتذة او الجامعات بل هي مصدر مهم ومتطور من مصادر المعلومات، وأضافت:

"العمل الالكتروني لا زال عملية حية وتفاعلية وهي ليست طريقة لاستبدال الاستاذ او الطالب. التعليم هو مفتاح المستقبل في العالم كله في العراق والولايات المتحدة. هيئة الاعمار تعمل على مساعدتكم ومساندة جامعتكم في استحداث روابط واتصالات بالجامعات العالمية".

هذا وشهد المؤتمرا حضورا كبيرا للأوساط الاكاديمية وخلا من حضور الاوساط الثقافية والسياسية في حين لوحظ انتشار مكثف لأفراد حماية المسؤولين المحليين داخل قاعة المؤتمر لا سيما المحافظ ورئيس الجامعة كما لوحظ توجه بعض الإعلاميين نحو مائدة الغداء الكبيرة التي أقامها المؤتمرون في حديقة الكلية قبل نهاية المؤتمر بوقت طويل.

مراسل "راديو سوا" في الكوت حسين الشمري والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG