Accessibility links

"الهجرة إلى الواقع" معرض فني يعكس أوضاع العراق


بخطوط حزينة وضبابية خالية من الألوان عكس الفنان العراقي بلاسم محمد حالة الفوضى التي تسود العراق اجتماعيا وسياسيا والدمار الذي ضرب المكان.

وقد طغى اللونان الأبيض والأسود على كافة لوحات المعرض التي تزيد عن 35 لوحة ورسم واستغرق انجازها سنة ونصف السنة تحت عنوان "الهجرة إلى الواقع" ليعكس كآبة الوضع في بلده.

وقال الفنان بلاسم محمد لوكالة رويترز من معرضه الذي افتتح هذا الأسبوع في العاصمة الأردنية عمان "المشهد منذ بداية المعرض وحتى نهايته يعكس طابعا معينا وهو ضبابية الحالة في العراق."

ويرى الفنان أن الوضع في العراق الآن لا يتقبل هذه البهجة من الألوان التي تعكس الفرح والسعادة فاختار طريقة تعبير تكون مساوية للواقع.

وقال إن اللون بصفة عامة يعطي نوعا من البهجة والفرح " وقد اكتشفت أن وضعنا في العراق ضبابي ولا يمكن أن تنقل وضع العراق بألوان باريس لذلك حولت البلد إلى اسود وابيض."

وفي ثلاث لوحات مترابطة وضعت فوق بعضها البعض رسم الفنان العراقي البيئة العراقية كاملة من أناس وأرض ومناخ. ورسم في فوضى من الخطوط منطقة الاهوار التي جففت ثم أعيدت ومشاهد الدمار التي أحدثتها الانفجارات في بغداد.

أما عن سبب اختيار عنوان "الهجرة إلى الواقع" لمعرضه فقد قال محمد "نحن ليس لدينا واقع لنعيشه فنذهب إلى الخيالات. أريد أن أرجع من الخيال إلى الواقع."

وأضاف أن كل بلد قد يتعرض لهزات بسيطة أو متوسطة أو كاسحة إلا أن الهزة الأخيرة في العراق كانت "كاسحة مضاعفة" شملت البنية الاجتماعية في البلد التي لولا عمقها الحضاري الهائل لانهارت تماما.

وقال محمد الذي يتنقل بين عمان وبغداد "هذا الوضع الذي نحن فيه في العراق لا يفهم. حاولت من خلال لوحاتي أن أقول إن هذه الفوضى هي عبارة عن مشهد عام أصاب الإنسان والجماد والحيوان."
XS
SM
MD
LG