Accessibility links

وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي يجتمعون في بوادابست لمناقشة الأوضاع في أفغانستان وباكستان


يناقش وزراء الدفاع في حلف شمال الأطلسي اليوم الخميس في بودابست الوضع في أفغانستان حيث تتراكم الصعوبات في وجه التحالف الغربي الذي ينفذ فيها أكبر عملية وأشدها تعقيدا في تاريخه.
وسيطلب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من حلفائه الـ25 إرسال قوات إضافية لتعزيز القوة الدولية التي يبلغ عدد قواتها 50700 جندي لمواجهة هجمات حركة طالبان المتصاعدة.
وتهدف واشنطن من هذا التعزيز التمهيد للانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة في 2099، والانتخابات نيابية التي تليها عام 2010.
وستناقش خلال هذا الاجتماع غير الرسمي العلاقات الحساسة مع باكستان التي غالبا ما يلجأ عناصر طالبان.
ويأمل وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم ورداك الذي دعي والقائد الأعلى للأطلسي الجنرال جون كرادوك في أن تشارك القوة الدولية في القضاء على تجارة الهيروين التي توفر 100 مليون دولار سنويا لطالبان لشراء أسلحة، حسبما أعلن كرادوك الاثنين.
وتبدي ألمانيا واسبانيا وايطاليا مخاوف من التدخل في تجارة الهيروين مما يشكل ابتعاد القوة الدولية عن مهمتها الأساسية وسقوط مزيد من الضحايا المدنيين.
ويدرس وزراء الدفاع في الحلف مسألة التحديث العسكري للأطلسي، إلا أن الأزمة المالية العالمية قد تؤثر سلبا على الزيادات المحتملة لموازنات الدفاع للدول الأعضاء.
XS
SM
MD
LG