Accessibility links

تقرير للجيش الأميركي يؤكد مقتل عدد كبير المدنيين بهجماته في أفغانستان


قال الجيش الأميركي الأربعاء إن 33 مدنيا أفغانيا قتلوا في ضربات جوية استهدفت قرية في غرب باكستان في أغسطس/آب وهو رقم يزيد كثيرا عن تقديره السابق لضحايا الهجوم الذي أثار توترا في العلاقات الأميركية الأفغانية.
وخفض تحقيق جديد في الهجوم الذي وقع في 22 أغسطس/آب الماضي على قرية عزيز أباد في إقليم هرات التقدير الأميركي لعدد القتلى من المتشددين الذين يعتقد بأنهم قتلوا إلي 22 بدلا من تقدير أولي تراوح بين 30 و35.
وأعلنت الولايات المتحدة في بادئ الأمر وفاة خمسة إلى سبعة مدنيين فقط في الهجوم، مما أثار ذلك غضب الأفغان وشقاقا بين قوات التحالف من جهة وبين الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة اللتين قالتا إن أكثر من 90 مدنيا قتلوا في الهجوم.
وأعاد الجيش الأميركي فتح التحقيق بعد أن أظهرت كاميرا هاتف محمول لقطات لجثث قيل أن أصحابها قتلوا في الغارة.
وأذاعت القيادة الوسطى الأميركية في تاما بولاية فلوريدا التي تشرف على العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان نتائج التحقيق الجديد.
وقال اللفتنانت جنرال مارتن ديمبسي قائد القيادة الوسطى بالإنابة في بيان "نشعر بحزن عميق لفقدان أرواح أبرياء في عزيز أباد."
وألقى ديمبسي باللوم على المتشددين في مقتل المدنيين، موضحا أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة تصرفت استنادا إلى معلومات استخباراتية موثوق فيها، ودفاعا عن النفس وفقا للقواعد المرعية للاشتباك وقانون الحرب.
وقالت القيادة الوسطى إن التحقيق الجديد تضمن معلومات مستقلة جمعت من شهود شاهدوا الهجوم على عزيز أباد ومن تحقيقات سابقة.
وأوصى المحققون بتحسين التعاون بين القوات الأميركية والحكومة الأفغانية والوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية لمساعدة التحقيقات.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز التي كانت أول من أعلن نتائج التحقيق في عددها الصادر الأربعاء إن القتلى المدنيين كان بينهم نساء وأطفال.
وقال بريان ويتمان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للصحافيين "لا يوجد جيش آخر في العالم يذهب إلى مدى أبعد لمنع سقوط ضحايا بين المدنيين. هذا شيء نأخذه مأخذ الجدّ للغاية وعندما ينمو إلى علمنا مزاعم عن خسائر في أرواح أبرياء فإننا نحقق فيها."
وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير مؤخرا إن تصعيدا لاستخدام القوة الجوية في أفغانستان أسفر عن عدد كبير من الإصابات بين المدنيين وقدّرت أن 119 مدنيا قتلوا في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي .
وقدّم وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس تعازيه في المدنيين الذين توفوا في ضربات جوية لقوات التحالف في كابول الشهر الماضي، واعترف بأن الولايات المتحدة في حاجة العمل بجد أكبر لمنع سقوط قتلى بين المدنيين.
XS
SM
MD
LG