Accessibility links

مسؤول في فتح ينفي الاتفاق على عقد لقاء ثنائي مع حركة حماس في القاهرة


نفى عزام الأحمد رئيس كتلة حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني وجود اتفاق لعقد لقاء ثنائي مع حركة حماس في القاهرة برعاية مصرية، واتهم حماس بالمراوغة ومحاولة تعطيل جهود المصالحة المصرية لكسب الوقت.

وأكد الأحمد أن مصر لم توجه دعوة لحركة فتح ولم تطلعها بعد على فحوى اللقاء الذي عقد أمس الأربعاء بين مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان ووفد حركة حماس.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان محمود الزهار القيادي في حماس عن وجود اتفاق لعقد لقاء ثنائي بين فتح وحماس في الـ25 من الشهر الجاري.

غير أن عزام الأحمد أوضح أن المسؤولين المصريين لم يتطرقوا خلال محادثاتهم السابقة مع وفد حركة فتح إلى عقد لقاءات ثنائية، مشيرا إلى أن الخطة المصرية تنص على الدعوة إلى عقد اجتماع في الرابع من الشهر القادم يضم كافة الفصائل الفلسطينية.

واتهم الأحمد حركة حماس بمحاولة تعطيل الخطة المصرية ووصف رد الحركة على الاقتراح المصري بتشكيل حكومة وحدة من التكنوقراط لقطاع غزة بأنه يهدف فقط إلى كسب مزيد من الوقت حتى ترسخ الحركة الإسلامية سيطرتها على القطاع الساحلي.

وكان موسى أبو مرزوق نائب مدير المكتب السياسي لحركة حماس قد قال مساء الأربعاء إن حماس وافقت على "الرؤية" المصرية لتشكيل حكومة وحدة مع الفصائل الأخرى بما في ذلك فتح وأن لجانا ستشكل لمناقشة وسائل تنفيذها.

واعتبر أبو مرزوق الذي يرأس وفد حماس في محادثات القاهرة أن هذا الاقتراح قد يمهد الطريق لإنهاء الأزمة الفلسطينية وان اجتماعات أخرى سواء ثنائية أو ثلاثية ستعقد هذا الشهر.

لكن الأحمد قال إن أي اقتراح لتشكيل لجان غير محكومة بجدول زمني هو ببساطة محاولة للتعطيل وصرح بأن المسؤولين المصريين يريدون موافقة كاملة على خطتهم قبل أن تلتقي الفصائل الفلسطينية وجها لوجه لمناقشة التفاصيل.

وأضاف أنه بعد أن تقبل حماس الورقة المصرية ستقبل فتح تشكيل اللجان لمناقشة التفاصيل.

وفي هذا السياق قال عضو وفد حركة فتح في محادثات القاهرة عبد الله أبو سمهدانة إن الحركة لا تمانع في إجراء محادثات مباشرة مع وفد حركة حماس.

التفاصيل في تقرير نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" في رام الله:

XS
SM
MD
LG