Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي يحذر من تدهور سريع للأوضاع الأمنية في أفغانستان


أشارت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الخميس أن إدارة الرئيس بوش بصدد إعادة النظر بشكل عاجل في السياسة الأميركية في أفغانستان اثر تحذير مسؤولين في أجهزة الاستخبارات الأميركية من تفاقم الوضع في البلاد.

واستندت الصحف إلى مسؤولين رفضوا كشف هوياتهم اطلعوا على مشروع تقرير مفصل وسري بني على تحليلات أمنية من قبل 16 وكالة الأميركية ينتهي إعداده بعد الانتخابات الأميركية المزمع عقدها في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز أن التقرير استنتج إلى أن الوضع في أفغانستان دخل في مرحلة من التدهور السريع ويبدي شكوكا حول قدرة الحكومة الأفغانية في القضاء على تمرد حركة طالبان.

وأضافت الصحيفة أن التقرير يرى تسارع انهيار السلطة المركزية في أفغانستان بسبب الفساد المنتشر في حكومة الرئيس حامد كرزاي وتزايد عنف المقاتلين الذين يشنون هجمات تتسم بالتعقيد والتطور انطلاقا من باكستان.

واعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن التحليلات استنتجت أن عناصر القاعدة وطالبان الذين استعادوا قواهم يتعاملون مع شبكة متزايدة الاتساع من المجموعات المسلحة مما يزيد في تعقيد عمليات لمكافحة التمرد.

مقتل 10 مدنيين و 12 متشددا

وعلى صعيد العمليات العسكرية، قال الجيش الأميركي إن قوات الأمن الأفغانية وبمساندة من قوات التحالف قتلت الخميس 12 متشددا إسلاميا في مواجهات في ولاية اوروزغان في جنوب أفغانستان.

وأوضح الجيش في بيان أن قوات الأمن الوطنية الأفغانية وقوات التحالف تعرضت لهجوم بقذائف الهاون والقاذفات وأنها ردت بالأسلحة الخفيفة وقاذفات القنابل ونيران مساندة.

وأضاف البيان أن متشددين قاموا بقتل 10 مدنيين أفغان بالرصاص في بلدة محاذية لمنطقة المعارك. وقال البيان إن السلطات الأفغانية لم تتحقق رسميا من عدد القتلى المدنيين، ولكن شهود عيان أشاروا إلى أن المتشددين قتلوا 10 مدنيين.
XS
SM
MD
LG