Accessibility links

الصدريون يحملون الحكومة والقوات الأميركية مسؤولية مقتل العكيلي


حملت الكتلة الصدرية في مجلس النواب الحكومة العراقية والقوات متعددة الجنسيات مسؤولية مقتل النائب عن الكتلة صالح العكيلي إثر جراح أصيب بها جراء تفجير عبوة ناسفة عند أحد مداخل مدينة الصدر ببغداد الخميس.

وكان النائب العكيلي قد توفي في مستشفى الجملة العصبية نتيجة إصابات خطيرة في رأسه إثر انفجار استهدف موكبه في ساحة الحمزة في حي الحبيبية إحدى ضواحي مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد حسب قول المتحدث باسم الكتلة الصدرية النائب احمد المسعودي في حديث لــ "راديو سوا" جاء فيه:

"تعرض د.صالح العكيلي إلى إصابات خطيرة في رأسه أثناء الانفجار نقل على أثرها إلى مستشفى الجملة العصبية في بغداد حيث حاول الأطباء جاهدين إنقاذ حياته وإجراء عملية جراحية بيد أن الإصابات كانت خطيرة حيث اخترقت شظايا جمجمته مما أدى إلى وفاته".

وعن طبيعة الانفجار أوضح المسعودي: "الأخبار متضاربة، هناك من يقول إن الحادث نجم عن انتحاري على دراجة مفخخة، وثمة من يقول دراجة مفخخة مركونة، ومن يقول إنه نتيجة انفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق. حتى الآن لم نعرف السبب الرئيسي لكن الدلائل تشير إلى أن الحادث كان نتيجة انفجار دراجة مفخخة مركونة على جانب الطريق وضعت في مكان قريب من إحدى السيطرات حيث كان د.العكيلي مستهدف استهدافا مباشرا".

وحمـّلت الكتلة الصدرية على لسان المتحدث باسمها القوات متعددة الجنسيات والحكومة العراقية مسؤولية الحادث الذي أودى بحياة النائب العكيلي بقوله:

"وقع الحادث على بعد 50 متر من نقطة تفتيش في منطقة ساحة الحمزة، ونعتقد أن القوات متعددة الجنسيات مسؤولة بشكل مباشر عن الحادث، كما نعتقد بتقصير قوات الأمن العراقية التي لم تكن بعيدة".

وكانت مصادر أمنية ذكرت لمكتب "راديو سوا" في بغداد أن دراجة نارية مفخخة انفجرت في حي الحبيبية مستهدفة موكب النائب صالح العكيلي ما تسبب بإصابته بجروح بليغة لقي حتفه على أثرها فيما أصيب خمسة آخرون بينهم اثنان من أفراد حمايته بجروح متفاوتة.

وينتمي العكيلي إلى الكتلة الصدرية التي تشغل 30 مقعداً في مجلس النواب العراقي بعد انسحابها من الائتلاف العراقي الموحد في 15 من أيلول / سبتمبر من العام 2007 وهو أحد أعضاء لجنة الثقافة والإعلام والسياحة البرلمانية، ويحضر اجتماعات المجلس السياسي للأمن الوطني ضمن ممثلي كتلته.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ناصر محمد:
XS
SM
MD
LG