Accessibility links

منظمة الصحة العالمية قلقة من تزايد حالات الانتحار بسبب الأزمة الاقتصادية


أعربت منظمة الصحة العالمية الخميس عن خشيتها من أن تؤدي الأزمة الاقتصادية العالمية إلى ارتفاع حالات الانتحار والمشكلات النفسية.

وقالت مديرة المنظمة مارغريت تشان خلال لقاء مع أخصائيين في الطب النفسي إنه لا ينبغي التقليل من شأن الاضطرابات والعواقب المحتملة للأزمة المالية.

واضافت إنه لن يكون مفاجئا أن ترتفع حالات الاكتئاب والانتحار والاضطرابات النفسية بسبب الأزمة الاقتصادية.


وتشهد الولايات المتحدة حالات مأساوية حيث فقد الآلاف منازلهم بسبب أزمة الرهن العقاري. وخلال الأسبوع انتحر موظف في الـ45 بعد أن قتل خمسة من أفراد عائلته في لوس أنجلوس تاركا رسالة يؤكد فيها أن الأزمة الاقتصادية هي التي دفعته إلى ذلك.

وقبل أسبوع حاولت امرأة في الـ90 من عمرها الانتحار في أوهايو بعد أن تلقت أمرا بإخلاء منزلها.

وقالت تشان إن ثلاثة أرباع الذين يعانون من أمراض نفسية يعيشون في دول متدنية الدخل حيث لا يتلقون أحيانا أي عناية ويعانون من التفرقة.

وأضافت عشية اليوم العالمي للصحة النفسية أن الأموال التي تخصصها هذه الدول للمرضى متدنية جدا. كما أن قرابة 75 بالمئة لا يحصلون على العلاج الضروري وفق منظمة الصحة العالمية.

وقالت تشان بمناسبة انطلاق برنامج جديد لتعزيز خدمات الصحة النفسية في العالم إن تقديم العلاج لهؤلاء المرضى ليس من قبل الإحسان إليهم، مشددة على أنه واجب أخلاقي ومعنوي.
XS
SM
MD
LG