Accessibility links

logo-print

الحزب الإسلامي بالموصل يناشد الحكومة التدخل الفوري للحد من اغتيال المسيحيين


حذر يحيى عبد محجوب رئيس لجنة العلاقات والاعلام في مجلس محافظة نينوى والناطق الرسمي باسم الحزب الاسلامي العراقي في المدينة من عمليات الاغتيال التي تطال المسيحين.

وناشد محجوب في لقاء مع "راديو سوا" الحكومة بالتدخل العاجل للحد من تلك العمليات التي قال إنها تهدف إلى إخلاء المدينة من سكانها الأصليين، موضحا بقوله:

" أناشد الحكومة العراقية التدخل الفوري والسريع لأجل الحد من العمليات التي تستهدف المسيحيين والأقليات في المحافظات خاصة في الموصل إضافة إلى سائر شرائح المجتمع من الأطباء والاساتذة والمهنيين وفي حال عدم تدخل الحكومة فإننا سنجد مدينة خالية من أهلها".

وأعرب محجوب عن استنكار الحزب الإسلامي العراقي لتلك العمليات التي قال إنها تعمل على إثارة الفتنة والتفرقة بين أهالي المدينة، مؤكدا أن مجلس المحافظة أعرب أيضا عن إدانته للتك العمليات، قائلا:

"نحن في الحزب الإسلامي العراقي أعلنا تضامننا مع المسيحيين واستنكارنا للعمليات التي تستهدفهم والتي تريد أن تفرق بين ابناء الشعب الواحد ونعتقد أن من يقف وراء هذه العمليات، الجهة نفسها التي تقوم باستهداف العرب والكرد والمسلمين والايزيدين والشيعة والسنة، من أجل خلق البلبلة وإضعاف الحس الوطني العراقي ولن يثني ذلك أبناء الشعب العراقي عن ضرورة التلاحم والوقوف صفا واحدا أمام هذه الأطراف الإرهابية التي تغذيها أجندات داخلية وخارجية لتدمير الشعب العراقي، كما أن مجلس محافظة نينوى أيضا استنكر تلك العمليات، فضلا عن جميع مسؤولي الموصل المحليين".

وشدد محجوب على دور رجال الدين وخطباء المساجد من السنة والشيعة بالوقوف إلى جانب المسيحين والدعوة إلى التنديد بالاعتداءات التي يتعرضون لها، قائلا:

"طالبنا في الحزب الإسلامي العراقي الوقفين السني والشيعي فضلا عن مطالبة أئمة وخطباء المساجد بدعوة العراقيين جميعا إلى استنكار الاعتداءات التي تستهدف المسيحين ليشعروا بأن هنالك من يساندهم ويقف إلى جانبهم".

وقد شهدت مدينة الموصل نزوحا كبيرا لسكانها من المسيحيين إلى مناطقها ذات الغالبية المسيحية بعد أن تصاعدت مؤخرا موجة استهدافهم من قبل الجماعات المسلحة.

وكانت مصادر أمنية في المدينة قد أفادت بمقتل خمسة أشخاص ينتمون إلى الطائفة المسيحية في حوادث متفرقة خلال الأيام الماضية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG