Accessibility links

وزراء المالية ورؤساء المصارف المركزية في مجموعة السبع يبحثون في واشنطن الأزمة المالية


بدأ بعد ظهر اليوم الجمعة في واشنطن اجتماع وزراء المالية ورؤساء المصارف المركزية في مجموعة السبع الذين يسعون إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة الأزمة المالية.

ومن المتوقع أن يصدر عن المجتمعين بيان مشترك حوالي السابعة مساء بتوقيت العاصمة الأميركية يترقبه العالم أجمع بعد يوم جديد حافل بانهيارات البورصات الكبرى.

ويلتقي المسؤولون الماليون من ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان التي تعتبر القوى الاقتصادية والمالية العظمى في وزارة المالية الأميركية في ضيافة الوزير هنري بولسون.

وأفاد مصدر أوروبي أن المشاركين سيبحثون إعلان مبادئ واليات مشتركة لإنقاذ المصارف وتجنب إفلاس أهمها.

بوش يحاول طمأنة المستثمرين

وفي ما يستمر هبوط مؤشر داو جونز لعدة أيام متتالية وجه الرئيس بوش من حديقة البيت الأبيض اليوم الجمعة كلمة حاول فيها طمأنة المستثمرين وإزالة الخوف من نفوسهم.

وقال "إن ما يحتاج الأميركيون إلى معرفته هو أن الحكومة الأميركية تتصرف الآن وستواصل التصرف لحل هذه المشكلة وإعادة الاستقرار إلى أسواقنا. إننا امة مزدهرة تملك موارد هائلة وطائفة واسعة من الوسائل، وتستخدم هذه الوسائل بجرأة."

وأضاف بوش "إن شكوك المستثمرين أدت إلى قلق بين مواطنينا، وهذا أمر يمكن فهمه ولكن القلق آخذ في التزايد مما يزيد من صعوبة فهم الإجراءات المتخذة لحل هذه المشكلة. إن لدى الحكومة الفيدرالية إستراتيجية شاملة والوسائل اللازمة لمعالجة التحديات التي تواجه اقتصادنا."

وأكد بوش في كلمته إمكانية حل هذه الأزمة المالية، وقال "إننا نستطيع حل هذه الأزمة وسنفعل. وهذه هي المشكلة والخطوات التي اتخذناها. أولا إن المصارف الرئيسية لا تستطيع أن تعمل بسبب نقص السيولة وهي الشحوم اللازمة للمحافظة على دوران عجلة نظامنا المالي. ولهذا فقد ضخ مجلس الاحتياط الفيدرالي مئات المليارات من الدولارات في هذا النظام كما انضم إلى المصارف المركزية في العالم لتنسيق تخفيض أسعار الفائدة."

قمة أوروبية الأحد لمناقشة الأزمة المالية العالمية

وفي السياق عينه، أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء الجمعة أن قصر الاليزيه سيستضيف الأحد المقبل قمة أوروبية يشارك فيها رؤساء دول وحكومات المجموعة الأوروبية ويناقشون فيها الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في بيان لها أن القمة ستعمل على وضع خطة عمل مشتركة لمنطقة اليورو والمصرف المركزي الأوروبي في مواجهة الأزمة المالية.

وسيشارك في القمة إلى جانب رؤساء دول وحكومات منطقة اليورو، رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو ورئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه.

وكان رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو قد طلب اليوم الجمعة في باريس من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، عقد اجتماع عاجل لقادة المجموعة الأوروبية للقيام بتحرك قوي ومنسق في مواجهة الأزمة.

برلوسكوني: تعليق العمل في الأسواق المالية

من ناحية أخرى، كشف رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني أن الزعماء السياسيين يبحثون فكرة تعليق العمل في الأسواق المالية العالمية حتى إصدار قوانين جديدة حول التعاملات المالية الدولية.

وأضاف برلوسكوني أن حل الأزمة المالية لا يمكن أن يكون لبلد واحد أو حتى لأوروبا، بل يجب أن يكون الحل عالميا.

تراجع حاد في أسواق المال الأوروبية

وكانت أسواق المال الأوروبية قد واصلت تراجعها يوم الجمعة وخسرت ما معدله ثمانية في المئة من قيمتها.

فقد أنهت بورصات باريس وفراكفورت ولندن تداولاتها اليوم الجمعة على تراجع حاد فاق 7 بالمئة في باريس وفرانكفورت و8 بالمئة في لندن، في خضم الفوضى التي تسود البورصات العالمية.

وأنهى مؤشر كاك 40 بباريس جلسة الجمعة متراجعا ب 7.73 بالمئة عند 3176.49 نقطة أي بخسارة 266.21 نقطة عند نهاية الأسبوع.

وفي فرانكفورت، أنهى مؤشر داكس تداولات اليوم الجمعة على تراجع بنسبة 7.01 بالمئة عند 4544.31 نقطة مقابل 4887 نقطة عند إغلاق أمس الخميس.

وفي لندن، أنهى مؤشر فوتسي 100 نقطة متراجعا بنسبة 8.85 بالمئة عند 3932.06 نقطة وهو أدنى تراجع يومي له منذ انهيار أكتوبر/تشرين الأول 1987.
XS
SM
MD
LG