Accessibility links

logo-print

بغداد وباريس على وشك التوقيع على صفقة أسلحة ومروحيات عسكرية


أكد جواد بشارة المتحدث باسم السفارة العراقية في باريس أن الحكومتين العراقية والفرنسية بدأتا مباحثات قد تفضي إلى إستئناف تزويد العراق بأسلحة ومعدات عسكرية فرنسية.

وقال بشارة في لقاء مع الأسوشيتد برس، إن وفدا يترأسه قائد القوات الجوية العراقية سيصل باريس خلال الأسبوعين القادمين لإبرام عقد يتضمن شراء 30 مروحية للمراقبة وعمليات الإنقاذ.

وأشار بشارة إلى أن الوفد سيبحث إمكانية شراء طائرات فرنسية مقاتلة ومنظومات أسلحة حديثة لاحقا، فضلا عن احتمال أن تتولى القوات الفرنسية تدريب القوات الأمنية العراقية.

وتابع بشارة قائلا إن صفقة المروحيات الفرنسية جرى الحديث عنها أثناء زيارة وزير الخارجية برنارد كوشنير إلى بغداد في أيار/ مايو الماضي، مؤكدا أن بغداد تلقت عروضا من عدة دول لكنها فضلت العرض الفرنسي بسبب العلاقات القديمة بين البلدين.

من جانبه أكد مسؤول في وزارة الدفاع الفرنسية لوكالة الأسوشيتد برس، أن الجانبين يجريان مفاوضات منذ أكثر من عام لإحياء العلاقات العسكرية بين بغداد وباريس، مضيفا إن فرنسا لم تزود العراق بالأسلحة منذ غزو الكويت عام 1990.

فيما قال دبلوماسي فرنسي، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن بلاده مستعدة لتجهيز الجيش العراقي بالمعدات العسكرية اللازمة، في إطار دعم باريس لحكومة بغداد التي قال إنها بدأت بانتزاع المزيد من صلاحيتها من القوات الأميركية.

ولفتت الوكالة إلى أن مسؤولي شركة "أوروكوبتر" التي تصنع مروحيات عسكرية رفضوا التعليق على الصفقة، في حين أشار محللون عسكريون فرنسيون إلى احتمال بيع طائرات فرنسية مستعملة إلى العراق ضمن صفقة متكاملة لتجهيز الجيش العراقي بالمعدات والتجهيزات العسكرية اللازمة.

XS
SM
MD
LG