Accessibility links

logo-print

تطوير مجهر قوي يمكنه رصد آلاف الخلايا في آن واحد


قال باحثون إن مجهرا جديدا ذا طاقة عالية أتاح للعلماء مشاهدة إحدى اسماك الزرد أثناء نموها من خلية واحدة إلى جنين بقلب ينبض وهي المرة الأولى التي يصبح هذا ممكنا في الفقاريات.

وقالوا إنهم قاموا بإعادة بناء رقمي ثلاثي الإبعاد للسمكة الصغيرة أثناء نموها وهو ما قد يعطي فكرة عن كيفية تشكيل الأعضاء البشرية ويؤدي إلى فهم أفضل للجذور الجينية لبعض الأمراض.

وقال خواكيم فيتبرودت الذي قاد الدراسة المنشورة في دورية "العلم" عندما كان يعمل في مختبر البيولوجيا الجزيئية الأوروبي في هيدلبرج بألمانيا إن هذا مثل القدرة على مشاهدة حيوان أثناء بث الحياة فيه على حد تعبيره.

وأضاف أن العلماء فعلوا ذلك بالفعل في كائنات لا فقرية مثل الديدان والتي لديها فقط بضعة مئات من الخلايا لكن حتى الآن فان متابعة هذه العملية في الفقاريات والتي تتألف أجنتها من عشرات الآلاف من الخلايا كان مستحيلا.

وتغلب الفريق الألماني على هذه العقبة بتطوير مجهر قوي بدرجة تمكنه من متابعة عشرات الآلاف من الخلايا في آن واحد دون أن يحتاج إلى هذا النوع من الطاقة الذي قد يدمر او يضر بالجنين.

وقال فيتبرودت إن المجهر يفحص الجنين بما يسمونه رقاقة ضوئية عبر اتجاهات مختلفة مما يسمح للكمبيوتر حينها برسم صورة ثلاثة الأبعاد ستقدم بمرور الوقت رؤية متكاملة للنمو.

وأضاف فيتبرودت الذي يعمل حاليا بجامعة هيدلبرج في ألمانيا أن القوة تكمن في حجم ونقاء الصورة مع الرقة في الوقت ذاته على الجنين والسرعة الفائقة وهو ما تحتاجه لتتبع أشياء تتحرك.
ويمكن أن يستخدم المجهر أيضا في دراسة الفئران والدجاج والضفادع.

وقال فيتبرودت إن مثل هذه التجارب يمكن في نهاية المطاف أن تقدم فهما أفضل لكيفية انتشار الأورام ولماذا تعمل الخلايا أحيانا ضد الجسم في أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل.

وأضاف قائلا إن هناك العديد من التطبيقات فيما يتعلق بالإنسان مشيرا إلى أن تلك مجرد نقطة البداية.
XS
SM
MD
LG