Accessibility links

دراسة تحذر من تأثير التغير المناخي على هجرة الكائنات من المناطق المدارية


حذر باحثون أميركيون من أن التغير المناخي قد يجعل المناطق المدارية ساخنة أكثر من اللازم بالنسبة لكثير من الكائنات التي تتخذها موطنا والتي ستضطر للتوجه إلى أراض أعلى هربا من الحرارة.
وترجح الدراسة أن التغير المناخي لا يهدد فقط الدب القطبي والكائنات الأخرى المحبة للبرودة بل تضع الكائنات المحبة للحرارة أيضا في مجال الخطر.

وقال روبرت كولويل من جامعة كونيتيكت الذي نشر بحثه في دورية العلوم الخميس إنه إذا سارت الأمور كما هو متوقع فإن درجة الحرارة سترتفع بمقدار ثلاث درجات مئوية 5.4 درجة فهرنهايت في المناطق المدارية بكوستاريكا خلال القرن المقبل.

وتوقع كولويل وزملاؤه أنه كلما ازداد المناخ سخونة في المناطق المدارية تحرك المدى الحراري إلى أعلى في المناطق الجبلية التي يصل ارتفاعها إلى حوالي 600 متر.

وحلل كولويل وزملاؤه بيانات عن حوالي 2000 كائن من النباتات والحشرات والفطريات في كوستاريكا.

ويعتقد فريقه أن نصف هذه الكائنات سيضطر للانتقال إلى منطقة جديدة تماما أبعد من مجرد الانتقال إلى المناطق العليا للجبل.


وقال كولويل إنه إذا تعرضت الكائنات للضغط من الحرارة فإنها تتصرف أفضل في منطقتها المناخية المألوفة.، متوقعا أن تتحرك أنواع إلى أعلى الجبل كما هو موثق بالفعل في أوروبا والولايات المتحدة.


ونتيجة لذلك قد تشهد الكائنات التي تعيش في الأراضي المنخفضة في المناطق المدارية قريبا انخفاضا في التنوع الحيوي وكثافة الكائنات وأرجع ذلك جزئيا إلى عدم وجود كائنات أخرى تتكيف مع هذا المناخ.

أما الكائنات في المناطق الأعلى فربما لا تجد أمامها مساحة للتسلق لأعلى.
وقال كولويل ان هذا التصور يتناقض مع افتراضات وضعها العديد من الباحثين يعتقدون أن الكائنات التي تعيش في المناطق المدارية لن تعاني بسبب التغير المناخي بنفس الدرجة.
XS
SM
MD
LG