Accessibility links

أثر المدرسة الفرنسية على كتابات طه حسين


أصدر المركز القومي للترجمة في القاهرة الطبعة الثالثة من كتاب بعنوان كتابات طه حسين الفرنسية في ترجمة عربية للكاتب عبد الرشيد محمودي وهي الطبعة الثالثة لكتاب لا يزال غير موجود بالفرنسية، اللغة التي كتبه بها طه حسين.

ويثور جدل بين الناشرين حول ضرورة جمع كتابات طه حسين بالفرنسية في كتاب، وتأتي الترجمة التي حاولت أن تكون دقيقة كمحاولة جادة لحفظ مقالات وكتابات طه حسين بالفرنسية .

وتسلط كتابات طه حسين الأضواء على عالمه الفكري، وعلى ثقافته وأدبه ونقده، مما يعكس أثر المدرسة الفرنسية في شخصه ونتاجه، منذ أن التحق بجامعة السوربون في باريس وأمضى فيها خمسة أعوام، دارساً وباحثاً وقارئاً.

XS
SM
MD
LG