Accessibility links

سفن حربية روسية تتوقف في ليبيا للتزود بالوقود وهي في طريقها إلى فنزويلا


توقفت بوارج حربية روسية متوجهة إلى فنزويلا للمشاركة في مناورات الشهر المقبل وبينها قاذفة الصواريخ ذات الدفع النووي بطرس الأكبر، في ميناء طرابلس الليبي السبت للتزود بالوقود.

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن فرقاطة روسية واحدة دخلت إلى ميناء طرابلس الذي لا يسمح عمقه برسو باقي القطع في حين رست سفينتان أخريان بالقرب من الميناء.

وقد تعذر الحصول على أية تفاصيل من الميناء.

وكانت وكالة انترفاكس قد نقلت عن الناطق باسم البحرية الروسية ايغور ديغالو أن بين سفن أسطول الشمال التي لم يحدد عددها المدمرة قاذفة الصواريخ الأميرال تشاباننكو وسفن أخرى مواكبة لها.

وأضاف المتحدث أن التوقف في ليبيا بغرض التزود بالوقود سينتهي الاثنين على أن تواصل البوارج تمارينها في المتوسط قبل التوجه إلى فنزويلا.

وأفادت انترفاكس أن سفينة الاستكشاف "انتريبيد" التي أبحرت من روسيا قبل أسبوعين باتجاه الصومال للمساهمة في مكافحة القرصنة المتزايدة في تلك المنطقة، من بين السفن التي وصلت السبت إلى السواحل الليبية.

مما يذكر أن موسكو وكراكاس أعلنتا الشهر الماضي إجراء تمارين عسكرية مشتركة نهاية نوفمبر/تشرين الثاني في أجواء توتر شديد بين روسيا والولايات المتحدة والغضب الروسي من تواجد سفن حربية أميركية في البحر الأسود قرب المياه الإقليمية الروسية في إطار النزاع الجورجي.

وسيشكل وصول بوارج حربية روسية قبالة فنزويلا في منطقة تعتبرها واشنطن حكرا عليها، حدثا لم يسبق له مثيل منذ الحرب الباردة، لكن الولايات المتحدة قللت من أهميته.
XS
SM
MD
LG