Accessibility links

الحكومة الألمانية تعمل على وضع خطة لإنقاذ القطاع المصرفي


تعمل الحكومة الألمانية على وضع خطة لإنقاذ القطاع المصرفي تعتزم عرضها خلال الأيام القليلة المقبلة وبدء تطبيقها مع قانون يعتمد بشكل طارئ أمام البرلمان كما ذكرت مجلة "دير شبيغل" الأسبوعية الألمانية في عددها الذي سيصدر الاثنين.

وطبقا للمعلومات التي أوردتها المجلة فان برلين تفكر في الدخول إلى أرصدة بعض المصارف مما يعني تاميما جزئيا. لكن الخطة لم تنجز بشكلها النهائي بعد.

وكتبت المجلة أنه إلى جانب الضمانات والسيولة الإضافية فان الحكومة الفيدرالية تفكر أيضا في وضع رؤوس أموال تحت تصرف بعض المصارف فيما تتلقى الدولة في المقابل حصصا في مؤسسات الإقراض المعنية.

وقالت إن خبراء الحكومة يقدرون تكاليف هذا الإجراء بين 50 و 100 مليار دولار.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "دي فيلت" في عددها الصادر السبت فان الحكومة تعمل على خطة تتضمن من جهة تقديم ضمانات قروض من مصرف لآخر بقيمة مئات مليارات اليورو ومن جهة أخرى احتمال تعويم المصارف مقابل مساهمة في رؤوس أموالها، وهي خطة تشبه كثيرا الخطة التي أعلنتها لندن الأربعاء.

تطابق في وجهات النظر بين ألمانيا وفرنسا

من ناحية أخرى، أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السبت وجود تطابق تام في وجهات النظر بين ألمانيا وفرنسا بشأن إدارة الأزمة المالية العالمية.

وأوضح خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في كولومبي لي دو زيغليز شرق فرنسا قائلا إننا نتخذ معا القرارات ونجري التحليلات وكافة التحضيرات.

وأضاف أننا نقوم معا بتحليل الأزمة وهناك اتفاق تام في وجهات النظر بين فرنسا وألمانيا بشأن النتائج التي ينبغي الخروج بها خلال الآجال القريبة والمتوسطة والبعيدة.

إيطاليا تطالب بتعهدات أقوى

كما اعتبر وزير المالية الايطالي جيوليو تريمونتي ان تعهدات مجموعة السبع التي اجتمعت الجمعة في واشنطن، "منسجمة" مع الموقفين الأوروبي والايطالي، إلا انه لم يذهب إلى حد القول عنها أنها مرضية.

وردا على سؤال السبت لبعض الصحافيين حول شعوره إثر اجتماع مجموعة السبع المالية، أجاب الوزير قائلا إنه كان سعيدا جدا، لكنه كان اجتماعا فعالا توصل إلى خطة عمل ورسالة متناسقة مع الموقف الأوروبي والموقف الايطالي.

وقد أكد تريمونتي أمس الجمعة قبل وضع اللمسات الأخيرة على الإعلان المشترك لوزراء مالية وحكام المصارف المركزية في مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى في العالم وهي ايطاليا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة وكندا أن مسودة الإعلان ضعيفة جدا.

وقال بحسب ما نقلت عنه صحيفة كوريري دي لا سيرا هذا النص، لن نوقعه إلا اذا "تضمن تعهدات أقوى".

مدير صندوق النقد الدولي يحذر

على صعيد آخر، قال مدير صندوق النقد الدولي يوم السبت إن المخاوف بشأن قدرة البنوك العالمية على الوفاء بالتزاماتها دفعت النظام المالي العالمي إلى حافة انهيار شامل.

وقال دومينيك ستراوس إنه حتى في ظل إجراءات غير مسبوقة شملت خفضا منسقا لأسعار الفائدة من جانب بنوك مركزية رئيسية لوقف النزيف المالي في الولايات المتحدة وأوروبا فستكون هناك حاجة على الأرجح لخطوات إضافية الى أن تستقر الأسواق. وقال ستراوس أمام اللجنة النقدية والمالية الدولية للصندوق إنه بالنظر إلى أنه من المتوقع أن تظل الأوضاع المالية صعبة جدا مما سيؤدي إلى كبح فرص النمو العالمي.
XS
SM
MD
LG