Accessibility links

logo-print

اللواء الغانمي: ينبغي أن تكون كربلاء مدينة منزوعة السلاح


قال اللواء الركن عثمان الغانمي القائد الجديد لعمليات كربلاء إن تعيين القيادات الأمنية المحلية في كربلاء وفي غيرها من المحافظات من مسؤولية رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع، طالما البلد يعيش ظرفا طارئا.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي للواء الركن الغانمي ذكر فيه أن عملية تسلم المهام الأمنية من القائد السابق اللواء رائد شاكر جودت جرت بشكل شفاف وفقا للأصول العسكرية.

وأضاف اللواء الركن الغانمي في المؤتمر الذي عقده بمقر قيادة العمليات وسط كربلاء، أنه سيعيد النظر في الإجراءات الأمنية التي طبقها سلفه، لا سيما فيما يتعلق بإغلاق مركز المدينة، وقال: " بالنسبة إلى المراصد الأمنية ستتم دراستها وإعادة النظر بها، وغلق المدينة سنعيد النظر به ونضع آلية جديدة".

وحول عمليات المداهمة وملاحقة الخارجين على القانون والتي نفذت في عدد من أحياء كربلاء قال اللواء الغانمي: " كانت هناك عملية تفتيش لبعض الأحياء صباح اليوم للبحث عن الخارجين على القانون والمطلوبين، فضلا عن البحث عن الأسلحة، لأنه يجب جعل كربلاء مدينة منزوعة السلاح".

وأكد اللواء الركن الغانمي تسلم اللواء الركن علي الغريري قيادة شرطة كربلاء، على الرغم من اعتراضات سابقة لمجلس المحافظة، مضيفا أن مسؤولية تعيين القيادات الأمنية مسألة تخص المراجع العسكرية العليا، وقال: " الجيش يرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة ومدير الشرطة عين بأمر مركزي ولمدة ثلاثة أشهر".

يذكر أن قائد العمليات الجديد اللواء الركن عثمان الغانمي تسلم مهامه فعلا الخميس الماضي، خلفاً لسلفه اللواء رائد شاكر جودت، وقد أشاد الغانمي بجودت وقال إن عملية التنقلات في صفوف العسكريين مسألة عادية.
XS
SM
MD
LG